December 2004

  • تخسيس سريع وصحي مع ‘Family Circle Eat What You Love & Lose’ ووصفاته اللذيذة!

    في “Family Circle Eat What You Love & Lose: Quick and Easy Diet Recipes from Our Test Kitchen”، يقدم لك الكتاب تجربة فريدة وقيّمة لمجموعة من الأشخاص المختصين في فن الطهي الذين اعتادوا على تذوق وإعداد مجموعة متنوعة من الأطعمة بشكل يومي، حيث تم تكليفهم بتجربة مذاقات تصل إلى عشرة أطباق يوميًا. ينضم أفراد فريق المطبخ التجريبي إلى الغالبية العظمى من الأمريكيين الذين يسعون لفقدان وزن يتراوح بين 10 و30 رطلاً.

    يقوم فريق المطبخ التجريبي بالالتزام ببرنامج غذائي لمدة 15 أسبوعًا، وكانت النتائج مدهشة: حقق كل فرد في الفريق أو تجاوز هدفه في فقدان الوزن. الآن، على خطة “Eat What You Love & Lose”، ستستفيد من خبرتهم وحكمتهم من خلال برنامج عقلاني يمتد على مدى 14 يومًا وأكثر من 250 وصفة سريعة ورائعة تستخلص أفضل نكهة من كل سعر حراري.

    تتميز الخطة بمرونتها، مما يجعلها سهلة المتابعة، وبفضل شهية الوصفات، لن تشعر بالحرمان. جميع الأطباق الرئيسية تحتوي على أقل من 350 سعر حراري – معظمها بكميات أقل بكثير – وجميع الحلويات تحتوي على أقل من 200 سعر حراري. استمتع بتلك الأطباق اللذيذة والعديد من الوصفات الأخرى، وشاهد كيف تتساقط الأرطال بعيداً!

    “Family Circle Eat What You Love & Lose” يعتبر دليلاً قيمًا في عالم الطهي، حيث يجمع بين اللذة والعافية. يقدم لك أكثر من مجرد وصفات، بل يقدم تجربة مثيرة لتحقيق أهداف فقدان الوزن بشكل صحي ولذيذ. تاريخ النشر للكتاب هو ديسمبر 2004، وهو من تأليف كاتالينيتش، بيجي وسوزان مكويلان كمساهمة. يتناول الكتاب في فئات متنوعة منها الطهي والصحة والشفاء ومراقبة الوزن، مما يجعله مرجعًا شاملاً للباحثين عن تحسين نمط حياتهم الغذائي.

  • My Time: Navigating the Bonus Decades After Fifty with Abigail Trafford

    في “My Time: Making the Most of the Bonus Decades after Fifty”، تأتي الكاتبة الأكثر مبيعًا، أبيجيل ترافورد، لتجيب على تلك الأسئلة التي يتساءل عنها المزيد والمزيد من الأشخاص الذين دخلوا عقدهم الخمسيني. مع نمو سكان الخمسينيين في العصور الأخيرة، يعيش ويعمل الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و75 عامًا لمدة أطول وبصحة أفضل من أي وقت مضى. تعيش هذه الجيل الفرصة لتجربة فترة النهضة الشخصية بين منتصف العمر والشيخوخة – ما تسميه ترافورد “My Time”.

    تعرف ترافورد هذه الفترة كمرحلة تنموية جديدة بذاتها في دورة الحياة، وتقوم بتوجيه القراء بحكمة خلال تلك التحديات وتقدم لهم الفرصة للاستفادة الكاملة من عقود الزمن الإضافية. بذكاء متناغم، وتعاطف، وسرد حيوي، تمزج ترافورد بين القصص الشخصية وآراء الخبراء وأحدث الأبحاث حول تطوير البالغين.

    من الطبيب النفسي الذي ترك ممارسته لكتابة كتب النمو الذاتي، إلى الأم الأرملة التي أعادت ابتكار نفسها كمصورة ناجحة، تتلألأ قصص حقيقية عن الأزمات والانتصارات على كل صفحة من هذا الكتاب الملهم والذي يفتح النافذة على رحلة السنوات البلوغية لدينا.

    كما فعلت جيل شيهي في “Passages”، يؤثر “My Time” بشكل عميق على رحلتنا خلال سنواتنا البلوغية. إنه كتاب يقدم نظرة شاملة ومفصلة إلى الفترة الزمنية المميزة بعد سن الخمسين، محملاً بالمعلومات القيمة والأفكار الفريدة التي تلهم القراء للاستفادة القصوى من “My Time”.