December 1995

  • تحقيق Spock: ملحمة Crossover في عالم Star Trek

    في هذا العمل الأدبي الرائع بعنوان “Crossover” (تاريخ النشر: ديسمبر 1995)، الذي صاغه الكاتب مايكل جان فريدمان، يستكشف عالم “ستار تريك: الجيل القادم” العديد من الجوانب الرائعة والمثيرة. يقدم الكتاب رحلة ملحمية إلى عقول الفولكانيين وتفاعلهم مع العنف والطابع الحربي الذي كان جزءًا من تاريخهم البدائي.

    تحول الفولكانيون من جنس عنيف وبدائي إلى أناس يتنكرون عن الوحشية وطبيعتهم الحربية لصالح المنطق. ومع ذلك، يقوم فصيل صغير بتأسيس إمبراطورية الرومولان، حيث ازدهرت الطريقة الفولكانية القديمة. يتناول الكتاب الأحداث في أعماق إقليم الرومولان، حيث تجري حركة سرية لإعادة توحيد عوالم ذات أصول مشتركة ولكن أيديولوجيات متعارضة. إنها لمحة عن لحظة لم ينتظرها البعض إلا طويلاً وستقدم للبعض الآخر فرصة للتضحية بحياتهم لمنعها.

    السفير سبوك، الذي بدأ مهمته في “Unification”، يسعى لنقل منطق الطريقة الفولكانية إلى مجموعة صغيرة من الرومولان الذين يتوقون لتوحيد إمبراطورية الرومولان وكوكب الفولكان. ولكن، دون علمهم، انضم جاسوس رومولاني إلى الصفوف يتنكر كمؤيد للوحدة. تم خداع سبوك وتلاميذه من قبل هذا الخائن، وأخذوا رهائن.

    خوفًا من أن يتسرب علم سبوك بأمان الاتحاد إلى أيدي العدو، يرسل الاتحاد أفضل سفينته، يو.إس.إس. إنتربرايز 1701-D، وأحد أكثر قادتهم احترامًا، جان-لوك بيكارد، لتأمين إطلاق سراح الرهائن. يتم استدعاء سفير مكوي، زميل سابق لسبوك من سفينة الفضاء الأصلية، للتشاور في المفاوضات.

    تعقد الأمور عندما يصادر الكابتن مونتغمري سكوت سفينة فضائية خارج الخدمة ويقوم بإجراء عمل إنقاذ جريء لسبوك. يجب على بيكارد الآن أن يجد وسيلة للحفاظ على أمان الاتحاد ومنع الحرب، مع التنقل في حقل ألغام من الخطر والسياسة الرومولانية القاتلة التي تهدد سفينته وطاقمه والاتحاد الذي يخدمه.

    في هذا العمل الخيال العلمي، يقود القارئ إلى عوالم متشابكة من المؤامرات والتحديات الأخلاقية. تتميز القصة بتنوعها وتأملاتها في الطبيعة البشرية وتفاعل الثقافات. بشكل عام، يمزج الكتاب بين الإثارة والتفكير العميق، مما يجعله ملحمة تحاكي العقول وتثير العواطف.