deadly passions

  • رواية At Sea: استكشاف لأغوار العواطف والغموض في كيب كود

    في روايته الجديدة “At Sea”، يستكشف توبي أولسون مرة أخرى جانبًا أظلم من الحب والعلاقات، وهذه المرة من خلال صعوبات الشخصيات في بلدة كيب كود، حيث تتداخل أساليب الحياة والغيرة الجنسية تثير شغفًا قاتلًا. النتيجة هي لغز معقد يتضمن أسرار العائلة، وهجوم بربر وموت.

    تتمحور الرواية حول بيتر بلو، وهو عميل متخف خاضع للمخدرات في بروفينستاون، الذي يجد نفسه في عرض البحر. يعاني بيتر في زواجه من سارة، مجذوبًا إلى ضحية الاغتصاب، بيث تشارترز، حيث يتمزق بيتر بين مشاعره. عندما يشارك في عملية ضبط للمخدرات تؤدي إلى موت صياد محلي، تصبح دوافع بيتر مشبوهة. وعندما يتحول الكثيرون في البلدة ضده، يتم وضعه في إجازة مؤقتة.

    يغادر بيتر بروفينستاون للجوء إلى مأمن، ولكن عند عودته يجد أن كل ما اعتمد عليه قد تفكك. جريمة قتل وحشية تثير المزيد من الأسئلة، وتخلق المزيد من الشكوك. يتم إنقاذ بيتر من نوبة ثملة على يد تشارلي جلين، عازف البيانو في حانة محلية؛ ينطلقان معًا لفك رموز اللغز الذي تطور بشكل يتجاوز الجريمة الأخيرة. تقود تحقيقاتهم إلى الماضي، والحياة السرية للحانات الليلية للمثليين في المدينة، حتى إلى الكثبان الرملية للمحمية الوطنية، وحتى البحر نفسه. في النهاية، يتم فهم حياتهم الخاصة بقدر ما يتم فهم حياة الجناة الذين سعوا وراءهم.

    كما هو الحال في جميع أعمال أولسون، بما في ذلك الرواية الحاصلة على جائزة PEN/Faulkner “Seaview” وأحدث أعماله “Dorit in Lesbos”، تستكشف “At Sea” قضايا الذاكرة والإكراه والتذبذب الجنسي. ولكن هنا، تصبح البيئة أيضًا شخصية، حيث تعتبر الهياكل الرقيقة لثقافة بروفينستاون والعالم الطبيعي المحيط بها خلفية للعواطف الهشة والمعقدة لبيتر بلو وأولئك الذين يلامسون حياته.

    “At Sea” هي في آن واحد رواية غموض ورواية نفسية، ومع ذلك تمت كتابتها بنفس الأناقة الأسلوبية، ونفس العناية بالتفاصيل التي أصبحت علامة مميزة لأولسون. تأخذ “At Sea” مكانها بين الروايات الست السابقة لتوبي أولسون، وهو مجموعة من الأعمال التي تعتبر فريدة في الأدب الأمريكي المعاصر.