Dead Aim

  • Resident Evil: Dead Aim – تجربة بقاء ورعب فريدة

    لعبة Resident Evil: Dead Aim، التي تم إصدارها في 13 فبراير 2003، تعتبر واحدة من ألعاب البقاء ورعب البقاء الرائعة التي طورتها شركة Capcom Production Studio 3 وشركة Capcom. تم إطلاق هذه اللعبة حصريًا على جهاز PlayStation 2 تحت عنوان Gun Survivor، الذي استخدم لعدة ألعاب مصممة لتحكمات البنادق الضوئية من Namco.

    تتميز Resident Evil: Dead Aim بأسلوب لعب فريد حيث يتم لعبها من خلال زاويتين مختلفتين للكاميرا: يتحرك اللاعب من منظور شخص ثالث أثناء المشي، ويتغير ذلك إلى منظور شخص أول أثناء استهداف السلاح. خلال مجريات اللعبة، ستقوم بجمع العديد من الأسلحة مثل الماجنوم وبندقية الصيد والبندقية الهجومية. ومع ذلك، تظل الزومبي صعبة التخلص منها بشكل دائم، والذخيرة قد تكون نادرة بما يكفي، وهو ما يزيد من تحدي البقاء في عالم اللعبة.

    تدور قصة اللعبة في سياق زمني حيث يجتمع اللاعب بشخصيتين رئيسيتين هما بروس ماكغيفرن، الذي يعمل كعميل للحكومة، وفيرونيكا هيكسبور، عالِمة سابقة تعمل على بحوث أخطر أنواع الفيروسات. يتم إرسالهما إلى سفينة هائلة تُعرف باسم “أوروبوروس”، حيث ينتشر الفيروس القاتل وتحدث مأساويات لا تصدق. تبدأ القصة في التطور والتشويق، حيث يكشف اللاعبون عن أسرار مظلمة ومؤامرات خبيثة، معرضين أنفسهم لمخاطر لا تُصدق في محاولة للبقاء وكشف الحقيقة وراء الكارثة المروعة التي تجتاح السفينة.

    باختصار، تجسد Resident Evil: Dead Aim تجربة ألعاب الفيديو الرائعة حيث تمزج بين البقاء على قيد الحياة ورعب الزومبي بأسلوب فريد وتقدم قصة مثيرة تأخذ اللاعبين في رحلة غامضة ومليئة بالإثارة في عالم مليء بالمخاطر والتحديات.