de Havilland Canada DHC-6 Twin Otter 100

  • تحطم طائرة في Fish Egg Inlet

    حادث تحطم طائرة في منطقة مياه Fish Egg Inlet بكندا، الذي وقع في تاريخ 17 سبتمبر 1994 في تمام الساعة 11:48 صباحًا، وكانت الطائرة تابعة لشركة PacifiCoastal Airlines وكانت من طراز de Havilland Canada DHC-6 Twin Otter 100، والتي كانت في رحلة تجوال من Fish Egg Inlet إلى Pruth Bay.

    كان على متن الطائرة 4 أشخاص، وللأسف فقد وفاة 3 منهم، فيما لم يكن هناك خسائر بشرية على الأرض.

    تفاصيل الحادث تشير إلى أن الطائرة تحطمت عقب إقلاعها نتيجة لحدوث ميل في الأنف وانحراف في الطيران مما أدى إلى سقوطها في الماء. وقد كان سبب هذا الحادث هو فشل كابل التحكم في الزلاجة الخلفية (الأفعوانية) عند محطة 367 بسبب التآكل الناتج عن المياه المالحة. ويعتقد أن هذا الفشل نتج عن تآكل ناجم عن الماء المالح. وعلى الرغم من خضوع الطائرة لفترة تفتيش دورية مؤخرًا، إلا أن الضرر لم يتم اكتشافه على ما يبدو.

    تُسلط هذه الوقائع الضوء على أهمية فحص وصيانة الطائرات بشكل دقيق ومنتظم، خاصة في بيئات مثل المياه المالحة حيث يمكن أن يتسبب التآكل في فشل أجزاء الطائرة الحاسمة، مما يؤدي إلى حوادث مأساوية مثل هذه.

    لمزيد من التفاصيل، يمكن الاطلاع على التقرير الكامل للحادث عبر الرابط التالي:
    تقرير حادث تحطم طائرة Fish Egg Inlet

  • تحطم طائرة في باميان، أفغانستان (1973)

    في يوم الثامن عشر من إبريل عام 1973، وقع حادث طائرة مأساوي في مدينة باميان بأفغانستان، حيث كانت تشهد رحلة جوية مأساوية أودت بحياة العديد من الأشخاص. كانت الطائرة التي تحطمت تابعة لشركة “باختار الأفغانية للطيران”، وكانت تقوم برحلة من باميان إلى العاصمة كابل.

    كانت الطائرة من طراز دي هافيلاند كندا DHC-6 توين أوتر 100، وكانت مسجلة بالرقم YA-GAT، وكانت تحمل الرقم التسلسلي 111. كان على متن الطائرة مجموعة سياحية مكونة من رعاة الجولات الأمريكيين والكنديين الذين كانوا يستعدون لتجربة فريدة في هذه المنطقة الجميلة.

    ومع الأسف، لم يكتمل الرحلة بسلام، حيث وقعت الكارثة أثناء عملية الإقلاع. فقد تحطمت الطائرة بشكل مأساوي، مما أسفر عن وفاة أربعة أشخاص من على متنها، فيما لم يصب أي شخص على الأرض بأذى جراء الحادث.

    تشير التقارير إلى أن سبب الحادث كان عطلاً فنيًا أثناء عملية الإقلاع، لكن التحقيقات الدقيقة لم تتوصل بعد إلى نتائج نهائية بخصوص التفاصيل الفنية المحددة للحادث.

    يعتبر هذا الحادث مأساويًا للغاية، حيث أدى إلى فقدان أرواح بريئة كانت تسعى للاستمتاع برحلة سياحية هادئة. وقد خلف هذا الحادث حزنًا عميقًا في قلوب أفراد العائلات التي فقدت أحباءها، ولمساعدين وزملاء في العمل الذين فقدوا زملاءهم في هذا الحادث المروع.

    يظل هذا الحادث تذكيرًا مؤلمًا بأهمية السلامة والتأكد من سلامة الطائرات وصيانتها بشكل دقيق، فكل خطأ صغير قد يؤدي إلى نتائج كارثية مدمرة كما حدث في هذه الحالة الحزينة.