DC-8

  • كارثة سورينام إير 764: اصطدام الطائرة في سورينام

    في السادس من يونيو عام 1989، وقعت واحدة من أكثر الكوارث الجوية رعبًا في تاريخ الطيران المدني، عندما اصطدمت طائرة من طراز ماكدونل دوغلاس DC-8 سوبر 62 بشجرة وسقطت بالقرب من باراماريبو في سورينام. كانت الطائرة تقوم برحلة رقم 764 تابعة لشركة سورينام إير وكانت متجهة من باراماريبو إلى مطار زانديراي. كان على متن الطائرة 187 شخصًا.

    كانت ظروف الطقس سيئة بشكل لا يصدق، حيث كانت الضبابية كثيفة للغاية. وفي محاولتهم الثالثة للهبوط، قرر الطاقم النزول أدنى من الارتفاع المحدد للهبوط بأمان، مما أدى إلى اصطدام الطائرة بشجرة وتحطمها. وعلى الرغم من وجود مخاوف بشأن فشل معدات الهبوط المحتملة، كان الطاقم مصممًا على الهبوط وعدم التحويل إلى مطار آخر بسبب نفاذ الوقود. كما أنهم لم يتمكنوا من الحصول على إشارة من نظام الهبوط بالأدلة (ILS) وتجاهلوا إنذار نظام تحذير القرب من الأرض (GPWS) قبل 60 ثانية من الحادث بإيقافه بعد 10 ثوانٍ فقط من بدء إنذاره.

    شهد هذا الحادث خسائر بشرية فادحة، حيث لقي مصرع 176 شخصًا من ركاب الطائرة، دون وجود خسائر بين الأرضيين. ومن بين الضحايا كان هناك حوالي 20 عضوًا من فريق كرة القدم الهولندي “الحديقة الملونة 11” من سورينام، مما أثر بشكل كبير على الرياضة والمجتمع هناك.

    هذا الحادث يسلط الضوء على أهمية الامتثال للإجراءات الأمنية والمواصفات الجوية في ظل ظروف الطقس السيئة، وضرورة اتخاذ القرارات الصائبة في مواجهة المخاطر الجوية، وعدم تجاهل تحذيرات الأنظمة الأساسية المخصصة للسلامة في الطيران.

  • كارثة طائرة جاندر 1985

    في الثاني عشر من ديسمبر عام 1985، وقعت واحدة من أكثر الكوارث الجوية رعبًا في تاريخ الطيران التجاري، عندما تحطمت طائرة ماكدونيل دوغلاس دي سي-8 سوبر 63PF في جاندر، نيوفاوندلاند، كندا، في رحلة مأساوية كانت تستهدف مطار فورت كامبل في ولاية كنتاكي، الولايات المتحدة الأمريكية. تشير التقارير إلى أن الطائرة، التابعة لشركة أرو أيرويز (Arrow Airways)، كانت تقل 256 شخصًا على متنها، وجميعهم لقوا حتفهم في هذه الكارثة المروعة.

    بينما كانت الطائرة في مرحلة الإقلاع، حدث توقف غير متوقع في تدفق الهواء على الأجنحة مما أدى إلى فقدان السيطرة وانهيار الطائرة بشكل مروع. وقد أدت هذه الحادثة الفظيعة إلى وفاة 244 عسكرياً من الفوج 101 المظلي من فورت كامبل في كنتاكي، وهم كانوا في طريقهم للعودة إلى ديارهم بعد مهمة خارج البلاد.

    تعتبر الظروف المحيطة بهذا الحادث مثار جدل كبير. فالرأي السائد بين أعضاء لجنة التحقيق كان أن سبب التسلسل الذي أدى إلى التوقف المفاجئ وتحطم الطائرة لا يمكن تحديده بوضوح، مع وجود احتمالية تأثير التجمد على الطائرة. بينما اعتقدت الآراء الأقلية أن الحادث قد يكون نتيجة لانفجار جهاز متفجر غير معروف المصدر في حجرة الشحن، مما أدى إلى نشوب حريق جوي وفقدان السيطرة على الطائرة.

    تتسبب هذه الظروف المثيرة للجدل في استمرار النقاش حول ما إذا كانت الحادثة ناتجة عن خلل تقني أو تدخل خارجي، وتظل غموضًا يحيط بملابسات هذه الكارثة الجوية التي أودت بحياة العديد من الأبرياء وأحدثت صدمة عميقة في قلوب الناس وذاكرتهم.

  • حادث طائرة يونايتد إير لاينز 2885

    في الأول من نوفمبر عام 1983، وعلى تمام الساعة 02:50 صباحًا، كانت مدينة ديترويت في ولاية ميشيغان الأمريكية موقعًا لحادث طائرة مروحية مروع. كانت هذه الطائرة تابعة لشركة الطيران الأمريكية يونايتد إير لاينز، وكانت تقوم برحلة تجارية تحمل رقم الرحلة 2885، متجهة من ديترويت إلى لوس أنجلوس.

    وكانت الطائرة المتورطة في هذا الحادث من طراز ماكدونيل دوغلاس DC-8-54F37، والتي كانت مسجلة تحت الرقم N8053U، وكانت رقم الإنتاج لها 46010/406. وفقًا للسجلات، فإن عدد الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة كان 3 أفراد، وكانت جميعهم قد فارقوا الحياة نتيجة الحادث، دون وقوع إصابات بين الأشخاص على الأرض.

    تفاصيل الحادث تشير إلى أن الطائرة بدأت بالانحراف إلى اليمين بعد إقلاعها، مما أدى إلى أن تصبح الأجنحة عمودية تمامًا إلى الأرض قبل أن تسقط في حقل مجاور للمطار. وبحسب التحقيقات، فإن فريق الطيارة قام بخرق متعمد لإجراءات التحقق الإجرائية المطلوبة، وفشلوا في اكتشاف وتصحيح خطأ في ضبط مثبت الارتفاع قبل أن تفقد الطائرة السيطرة بالكامل.

    ومن بين العوامل المساهمة في وقوع الحادث، يُذكر أن القبطان سمح للضابط الثاني، الذي لم يكن مؤهلاً لتولي مهام الطيار، بجلوسه على مقعد الضابط الأول وقيادة عملية الإقلاع، مما أدى إلى تدهور الأوضاع بشكل كبير وإلى النهاية المأساوية للرحلة.

    تعتبر هذه الحادثة مثالاً بارزاً على أهمية الامتثال لإجراءات السلامة والتدريب الجيد لطواقم الطيران، وكذلك تأكيد على ضرورة احترام السلطة والتأكد من توافر المؤهلات اللازمة قبل تولي المسؤوليات الطيارية.

  • حادث طائرة بالقرب من سالت ليك

    في الثامن عشر من ديسمبر عام 1977، شهدت منطقة قرب بحيرة الملح في ولاية يوتا، حادث طائرة مأساوي ألمّ بشركة الطيران المعروفة باسم “يونايتد إير لاينز”. كانت الطائرة المتورطة في هذا الحادث من طراز دوغلاس دي سي – 8 – 54 إف، والتي كانت مخصصة لنقل البضائع بدون ركاب.

    المأساة وقعت عند الساعة الواحدة وثمانية وثلاثين دقيقة صباحًا، وكانت الطائرة في طريقها من مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا إلى مطار سالت ليك سيتي بولاية يوتا. وفيما كانت تتحلق في دائرة مكونة بسبب مشاكل كهربائية تواجهها، اصطدمت بجبل يرتفع حوالي 7600 قدم.

    وفقًا للتقارير، فإن سبب هذا الحادث المأساوي يعود إلى سلسلة من الأخطاء والتقصير في التواصل والإجراءات المتبعة. حيث أصدر مراقب المناورة تعليمات غير واضحة وغير كاملة للطاقم عندما كانوا في حالة الانتظار، وقام الطاقم بقبولها دون التأكد من صحتها. كما أنهم لم يلتزموا بالإجراءات المعتادة للتعامل مع مشاكل الاتصال والانتظار. ويعزى هذا السلوك إلى عادات غير دقيقة في التواصل وعدم الالتزام بالإجراءات المحددة التي طوروها عبر سنوات من الخبرة في بيئة الرادار.

    ومن المؤكد أن فشل النظام الكهربائي رقم واحد في الطائرة، لأسباب غير معروفة حتى الآن، قد ساهم في هذا الحادث المأساوي بشكل كبير.

    تُعد هذه الحادثة تذكيرًا مأساويًا بأهمية الاتصال الدقيق والالتزام بالإجراءات المتبعة في جميع الظروف، وخاصة في بيئة الطيران حيث يتوقف سلامة الركاب والطاقم على التفاهم السليم والتنفيذ الدقيق للإجراءات الأمنية المعتمدة.

  • اصطدام طائرتين في هافانا

    في الثامن عشر من مارس عام 1976، شهدت هافانا، كوبا، حادث طيران مأساوي أثناء رحلة تدريبية تمثلت في اصطدام طائرة من طراز Antonov An-24B بطائرة من طراز DC-8، مما أدى إلى تحطم الأولى ووفاة جميع من كانوا على متنها. تقدم الخدمة الجوية لكوبا، “كوبانا دي أفياسيون”، الراعية للرحلة، ولم يكن هناك رقم رحلة محدد للإشارة إليه في السجلات.

    كانت الطائرة المنكوبة من طراز Antonov An-24B، والتي كانت تحمل التسجيل CU-T879، ورقم الصنع 67302501. كان على متنها خمسة أشخاص، ولكن الحادث أسفر عن وفاة جميع الركاب والطاقم الذين كانوا على متنها، بلغت الخسائر البشرية إذاً خمسة أرواح، دون أن يؤثر الحادث على الأرض بأي شكل.

    تم تحديد سبب الحادث على أنه نتيجة لاصطدام الطائرة بطراز Antonov بطائرة من طراز DC-8 أثناء تنفيذ رحلة تدريبية. بينما تمكنت الطائرة من طراز DC-8 من الهبوط بسلام، فقد تعرضت الطائرة من طراز Antonov للتحطم، مما أدى إلى فقدان الأرواح. توثق السجلات أن الحادث لم يؤثر على الأرض، وأن الطائرة الثانية هبطت بأمان دون وقوع خسائر.

    يعد هذا الحادث مثالاً مأساوياً على تأثير الاصطدامات الجوية وخطورتها، ويسلط الضوء على أهمية اتخاذ إجراءات وقائية دقيقة ومراقبة الحركة الجوية بعناية لتجنب وقوع مثل هذه الحوادث المأساوية.

  • حادث تحطم الطائرة في سريلانكا

    في تاريخ 12 أبريل 1974، وفي تمام الساعة 22:15 بالتوقيت المحلي، وقع حادث طائرة مأساوي قرب ماسكيليا في سريلانكا، حيث كانت تقوم شركة Martinair Holland NV بتشغيل الرحلة. كانت الطائرة من طراز McDonnell Douglas DC-8-55F ومسجلة بالتسجيل PH-MHB، وكانت في رحلة من سورابايا إلى جدة.

    كان على متن الطائرة 191 شخصًا، وللأسف فإن جميع الركاب وأفراد الطاقم – بمجموع 191 شخصًا – لقوا حتفهم في هذا الحادث المروع. لم يكن هناك أي ضحايا على الأرض.

    وفقًا للتحقيقات، كانت الطائرة تقترب للهبوط عندما اصطدمت بتضاريس مرتفعة. ويعود سبب هذا الحادث المأساوي إلى أن طاقم الطائرة قام بالنزول أدنى من ارتفاع آمن بسبب خطأ في الموقع ناتج عن تفسير خاطئ للدوبلر ورادار الطقس.

    يُعتبر هذا الحادث تذكيرًا مؤلمًا بأهمية الدقة والتركيز المطلوبين في العمليات الجوية، حيث يمكن للأخطاء البسيطة أن تؤدي إلى نتائج كارثية. تُظهر الحادثة أيضًا أهمية التدريب المستمر لطواقم الطائرات وضرورة الالتزام بإجراءات السلامة بشكل دقيق لضمان سلامة الركاب والطواقم على متن الطائرات.

    للمزيد من المعلومات، يمكنك الاطلاع على تقرير الحادث الرسمي من خلال هذا الرابط: [تقرير الحادث](رابط التقرير)

  • تحطم الطائرة الإيطالية بالقرب من سيسيلي في 1972

    في الخامس من مايو عام 1972، وقعت واحدة من أكثر الكوارث الجوية فظاعة في تاريخ الطيران المدني على الإطلاق، حيث اصطدمت طائرة من طراز ماكدونيل دوغلاس DC-8-43، تابعة لشركة الطيران الإيطالية “اليتاليا”، بجبل لونجا في سيسيليا بالقرب من مدينة كاريني في إيطاليا. كانت الطائرة تقوم برحلة رقم 112 من روما إلى باليرمو.

    كانت على متن الطائرة مجموعة من الركاب والطاقم بلغ عددهم 115 شخصًا، وللأسف الشديد، لم ينج أحد من هذه الحادثة الفاجعة، حيث بلغت حصيلة الضحايا البالغ عددهم 115 شخصًا. لم تتأثر الأرض بأي خسائر جراء هذا الحادث المأساوي.

    تشير التقارير إلى أن سبب الحادث يعود إلى عدم امتثال طاقم الطائرة لتعليمات مرور المطار، حيث فشلوا في الالتزام بالتدابير اللازمة أثناء الهبوط في مطار باليرمو. وقد كان اسم الطائرة المنكوبة “أنطونيو بيجافيتا”.

    هذا الحادث الأليم يظل يذكرنا بأهمية اتباع الإجراءات الأمنية والتدابير اللازمة في كل رحلة جوية، وبضرورة التقيد بالتعليمات المرورية في جميع المراحل الهامة للرحلة، حفاظاً على سلامة الركاب والطواقم وتفاديًا لوقوع مثل هذه الكوارث الفاجعة.

  • حادث تحطم الطائرة بالقرب من ميلانو

    في تاريخ 8 فبراير 1968، وفي تمام الساعة 14:06 بالتوقيت المحلي، وقع حادث طائرة مروحية مأساوي قرب مدينة ميلانو في إيطاليا. كانت الطائرة تابعة لشركة “آيتاليا” (Alitalia)، وهي من طراز ماكدونيل دوغلاس دي سي-8 (McDonnell Douglas DC-8)، وكانت في رحلة داخلية تربط بين مدينتي روما وميلان.

    كان على متن الطائرة ما مجموعه 95 راكباً، وللأسف فقد 13 منهم حياتهم في هذا الحادث المروع، أما على الأرض فلم تقع أية خسائر بشرية.

    وفقًا للتقارير، فإن الطائرة تحطمت أثناء عملية الهبوط، على بعد 7 أميال شمال المدرج. وكانت الطائرة في عملية التحضير للهبوط النهائي باستخدام إجراء غير قياسي. تأخر في اكتشاف الإشارة الإرشادية للهبوط (VOR radial)، مما أدى إلى ارتكاب أخطاء في الهبوط وانحراف الطائرة عن مسارها المحدد، مما أدى في النهاية إلى الحادث المأساوي.

    يُشير هذا الحادث إلى أهمية التدريب الجيد لطواقم الطائرات على الإجراءات القياسية والتحضير السليم للهبوط، فضلاً عن أهمية استجابة فعالة لأية مشكلات فنية قد تظهر أثناء الرحلة. تجدر الإشارة أيضًا إلى أهمية مراقبة الاتجاهات والمسارات بشكل دقيق خلال عمليات الهبوط لتجنب وقوع حوادث مميتة كهذه.

    يرسم هذا الحادث لوحة تذكيرية بأهمية الامتثال للإجراءات القياسية في عمليات الطيران، وضرورة الاعتماد على التدريب المناسب والمستمر لطواقم الطائرات لضمان سلامة الركاب والطيارين والملاحين والمجتمعات التي تخدمها الطائرات.

  • حادث تحطم طائرة إيسترن إيرلاينز في بحيرة بونتشارترين

    في الخامس والعشرين من فبراير عام 1964، وتحديدًا في تمام الساعة الثانية وست دقائق صباحًا، وقعت واحدة من أكثر الكوارث الجوية فظاعة في تاريخ الطيران، حيث كانت العوامل المتراكمة تحتم على الطائرة المدنية أن تحطم نفسها في مياه بحيرة بونتشارترين، وهي بحيرة تقع شمال شرق مطار نيو أورليانز الدولي في ولاية لويزيانا، الولايات المتحدة الأمريكية. الرحلة المنكوبة كانت تشغلها شركة “إيسترن إير لاينز”، وكانت الرحلة رقم 304 التي كانت تسافر على مسار من مدينة مكسيكو سيتي بالمكسيك إلى نيو أورليانز ثم إلى مدينة نيويورك بالولايات المتحدة.

    تمثلت الطائرة المتحطمة في طراز “ماكدونيل دوغلاس دي سي-8-21″، مع رقم التسجيل N8607، وكانت ذات الرقم التسلسلي 45428/61. كانت على متن الطائرة مجموعة من الأرواح بلغ عددها 58 راكبًا، وللأسف الشديد، جميعهم فارقوا الحياة في هذه الكارثة الهائلة، دون وقوع أي ضحايا بين الأرضيين.

    حسب التقارير الرسمية ونتائج التحقيقات، كانت السبب الرئيسي وراء هذه الكارثة الجوية هو فشل ميكانيكي في الطائرة نفسها. بالضبط، وقعت مشكلة في جهاز التعويض عن زاوية الطيران “pitch trim compensator”، حيث حدث تمديد غير مأمول لهذا الجهاز دون تدخل من الطيارين. هذا الفشل الميكانيكي تسبب في تدهور خصائص استقرار الطائرة أثناء تعرضها للتقلبات الجوية، نتيجة لتشوهات في مواقع عناصر التعديل الطولي. كما تعرض جهاز التعويض عن زاوية الطيران لعطل يسبب تأثيرًا سلبيًا على استقرار الطائرة.

    بناءً على هذه المعلومات، يمكن القول بأن الحادث نتج عن تراكم عدة عوامل، بما في ذلك الأعطال الميكانيكية في الطائرة والتحديات التي واجهت الطيارين في التعامل مع هذه الأعطال أثناء تشغيل الطائرة. تكشف هذه الواقعة الأليمة عن أهمية فحص دوري وصيانة فعّالة للطائرات، بالإضافة إلى أهمية تدريب الطواقم على التعامل مع حالات الطوارئ والأعطال الميكانيكية لضمان سلامة الركاب والطيارين على متن الطائرات التجارية.

  • كارثة تحطم طائرة KLM بالقرب من لشبونة

    في الثلاثين من مايو عام 1961، وقعت واحدة من أكثر الكوارث الجوية فظاعة في تاريخ الطيران المدني، حيث أودت بحياة جميع من كانوا على متنها. وقع الحادث بالقرب من لشبونة، العاصمة البرتغالية، حيث كانت تقوم طائرة تابعة لشركة “كيه إل إم رويال داتش إيرلاينز” برحلتها رقم 897. كانت الطائرة من طراز “ماكدونيل دوغلاس دي سي-8-53″، مع رقم تسجيل PH-DCL.

    الرحلة كانت مخططة للتوقف في عدة مدن، بدءًا من روما ثم لشبونة، ومن ثم إلى مدريد، ثم سانتا ماريا في جزر الأزور، وأخيرًا كاراكاس. ومع ذلك، لم تصل الطائرة إلى وجهتها النهائية، بل انحرفت الأمور بشكل مأساوي عندما اقتربت من لشبونة بخمس دقائق فقط بعد إقلاعها.

    وفقًا للتقارير، انحرفت الطائرة بشكل مفاجئ في مسارها وسقطت بسرعة هائلة في المحيط الأطلسي، حيث كانت الدلائل من بقايا الحطام تشير إلى أن الطائرة دخلت في دوران حاد واصطدمت بالماء بسرعة تجاوزت 500 ميل في الساعة. من المحتمل أن إحدى الأسباب المحتملة للحادث كانت عدم الانتباه من قبل الطاقم أو فقدان أحد الأجهزة الحساسة مثل المؤشر الصناعي للأفق أو أية أدوات أخرى، مما أدى إلى ميل حاد لليسار لم يكن من الممكن استعادة التوازن منه. وتشير وضعية الطائرة في لحظة الاصطدام إلى أن هناك محاولة للتصحيح زادت من حدة الحادث.

    وبهذا الحادث الفظيع، فقدت العالم 61 راكبًا بشكل مأساوي، مما جعله واحدًا من أكثر الحوادث فظاعة في تاريخ الطيران المدني، واستحضارًا للتحقيقات اللاحقة والتدابير الأمنية التي اتخذت لتجنب تكرار مثل هذه الكوارث في المستقبل.