DC-8-62

  • حادث طائرة Swissair في أثينا

    في العاشر من أغسطس عام 1979، شهدت مدينة أثينا في اليونان حادث طائرة مروع أثر على طائرة تابعة لشركة Swissair، حيث كانت الرحلة رقم SR316 التي كانت متجهة من زيورخ إلى بومباي بوسط الطريق. الطائرة من طراز ماكدونيل دوغلاس DC-8-62 وكانت تحمل الرقم التسجيلي HB-IDE، وعلى متنها كان يستقل 156 شخصًا.

    عندما كانت الطائرة تستعد للهبوط في مطار أثينا، واجهت الطاقم تحديات خطيرة. حيث أظهرت التحقيقات أن الطائرة فقدت السيطرة عندما تجاوزت نهاية المدرج بشكل غير متوقع، مما أدى إلى اصطدامها وفقدان الجناح الأيسر والذيل قبل أن تتوقف تمامًا. كان سبب هذا الحادث يعود إلى أن الطاقم أجرى هبوطًا غير مستقر وبسرعة أعلى من المعتاد بعد اقتراب غير مستقر في المنعطف النهائي. كما أن الطاقم لم يقم بتطبيق نظام الفرملة بشكل كامل بعد الهبوط، على الرغم من المعرفة بالظروف السيئة.

    تجاوز الهبوط النقاط المحددة وسرعة الطائرة الزائدة، بالإضافة إلى عدم استخدام أنظمة الفرملة بشكل كامل، تراكمت هذه العوامل لتسبب في فقدان السيطرة على الطائرة وحدوث الحادث المأساوي. ورغم عدم وقوع أي ضحايا على الأرض، إلا أن الخسائر البشرية كانت جسيمة حيث لقي 14 شخصًا حتفهم في هذا الحادث الأليم.

    يعتبر هذا الحادث تذكيرًا مؤلمًا بأهمية اتباع الإجراءات الأمنية والتحلي بالحذر الشديد أثناء كل مرحلة من مراحل الرحلة الجوية، وخاصة أثناء الهبوط والإقلاع حيث تكون المخاطر أكبر، لتجنب وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.

  • حادث طائرة جابان أيرلاينز في موسكو

    في الثامن والعشرين من نوفمبر عام 1972، شهد العالم حادث طائرة مروعًا بالقرب من موسكو في روسيا، حيث كانت تقوم شركة الطيران اليابانية “Japan Air Lines” بتشغيل الرحلة رقم 446، التي كانت متجهة من موسكو إلى طوكيو. كانت الطائرة المتورطة من طراز “McDonnell Douglas DC-8-62″، وكان رقم التسجيل لها هو JA8040. تم تسجيل هذا الحادث باسم index 2606.

    كانت الطائرة تحمل على متنها 76 شخصًا، ولكن الفاجعة ألمت بأغلبهم، حيث بلغت حصيلة الضحايا 62 شخصًا، فيما لم يتأثر أي شخص على الأرض بالحادث.

    وفقًا للتحقيقات، كانت الطائرة تفقد ارتفاعها أثناء عملية الإقلاع، مما أدى إلى وقوع الحادث. وتبين لاحقًا أن الطيار الثاني قام بالاستجابة لأمر القائد برفع العجلات عن طريق سحب مقبض التشكيل الأرضي بدلاً من رفع مقبض العجلات الذي كان موجودًا مباشرة أمام مقبض التشكيل الأرضي. ومن المرجح أن يكون قد حدث ذلك بسبب الأنشطة الليلية المتأخرة لطاقم الطائرة في الليلة السابقة للحادث.

    تعتبر هذه الواقعة تذكيرًا مريرًا بأهمية اليقظة والالتزام بالإجراءات الأمنية الصارمة في جميع جوانب عمليات الطيران، حيث يمكن لتقصير في الانتباه أو تجاهل الإجراءات المعمول بها أن يؤدي إلى نتائج مأساوية.