DC-3A

  • حادث طائرة هايدلبرغ 1991

    حادث طائرة في منطقة هايدلبرغ في ألمانيا يوم 22 ديسمبر 1991 أسفر عن وقوع كارثة جوية مأساوية وخسائر فادحة في الأرواح. وقع الحادث على متن طائرة من طراز دوغلاس دي سي-3A تابعة لشركة ClassiWings، حيث كانت في جولة سياحية تخطط للعودة إلى فرانكفورت بعد إقلاعها من هناك.

    كانت بيانات الرحلة تشير إلى أن الطائرة كانت تحمل على متنها 30 شخصًا، ومع ذلك، فإن الحادث أسفر عن وفاة 27 منهم، دون وقوع أي إصابات على الأرض. وفقًا للتقارير، فإن الطائرة اصطدمت بتل بارتفاع 2,000 قدم أثناء قيامها بمنعطف يساري في ظروف جوية مضطربة.

    تشير التحقيقات الأولية إلى عدة عوامل كانت لها تأثير كبير في وقوع هذه الكارثة، بما في ذلك عدم تنسيق جيد بين أفراد الطاقم وقيام الطائرة بالتحليق بحمولة زائدة، مما أدى إلى تقليل قدرتها على التحكم والاستجابة في ظل تلك الظروف الجوية الصعبة.

    يعتبر هذا الحادث تذكيرًا مؤلمًا بأهمية التنسيق الجيد بين أفراد الطاقم والتحكم في زمام الأمور، خاصة في ظل الظروف الجوية الصعبة، وضرورة الالتزام بالحدود القصوى للحمولة لضمان سلامة الرحلة ومنع وقوع كوارث جوية مماثلة في المستقبل.

    لمزيد من التفاصيل، يمكن الاطلاع على المصدر:
    Aviation Safety Network – Accident Description

  • حادث طائرة في ميريتيتوبا، البرازيل

    في يوم 30 سبتمبر 1973، وقع حادث طائرة في منطقة ميريتيتوبا في البرازيل، حيث كانت طائرة من طراز دوغلاس دي سي-3 إيه تابعة لشركة “أيرونورتي” تحمل الرقم التسلسلي PT-CEV. وكانت الطائرة تقوم برحلة لم تكن محددة الوجهة، حيث لم يتم تسجيل رقم الرحلة أو مسارها.

    كانت على متن الطائرة إجمالاً 9 أشخاص، وللأسف الشديد، لقوا جميعهم حتفهم في هذا الحادث المأساوي، دون وجود أي خسائر في الأرواح على الأرض.

    وفقاً للتحقيقات، فإن الحادث بدأ خلال عملية الإقلاع، حيث بدأت طاقم الطائرة عملية الإقلاع عند نقطة تبعد 200 متر عن نهاية المدرج، مع تبقي مسافة قدرها 1080 متر على المدرج. وبعد إقلاع الطائرة، لاحظ شهود عيان أن الطائرة كانت تتسلق ببطء، ثم دخلت في منعطف يميني، وفجأة فقدت السيطرة ودخلت في حالة من عدم الاستقرار حتى تحطمت واندلعت في النيران.

    ومن الواضح أن سبب الحادث يعود إلى فقدان القوة الدافعة على أحد أو كلا المحركين، وذلك بسبب نقص في الصيانة أو تلوث الوقود. وتشير التحقيقات إلى أن هذه المشكلة كانت العامل الرئيسي في سلسلة الأحداث التي أدت إلى الحادث الفظيع.

    إن هذا الحادث يسلط الضوء على أهمية الصيانة الدورية والتحقق من نوعية الوقود المستخدم في الطائرات، حيث يمكن أن تكون الإهمال في هذه الجوانب مميتة وتؤدي إلى فقدان الأرواح والأضرار الجسيمة. ومن الضروري أن تكون هناك إجراءات صارمة للتحقق من سلامة وجاهزية الطائرات قبل كل رحلة، لضمان سلامة الركاب والطاقم على متن الطائرة، ولتجنب وقوع مثل هذه الكوارث المأساوية.

  • حادث طائرة إيدي للطيران 1965

    في يوم السابع والعشرين من نوفمبر عام 1965، وتحديداً في تمام الساعة السابعة والربع صباحاً، وقعت واحدة من أكثر حوادث الطيران الفادحة في تاريخ الطيران التجاري بمدينة سولت ليك سيتي في ولاية يوتا. كانت شركة الطيران المعنية هي شركة “إيدي للطيران” (Edde Airlines)، وكانت الرحلة رقم 65/75، التي كانت متجهة من سولت ليك سيتي إلى ألباكركي. وكانت الطائرة المعنية نوعها “دوغلاس C-53-DO” (DC-3A)، والتي كانت مسجلة تحت الرقم N485، وبلغ عدد الأشخاص على متنها 13 شخصاً، جميعهم لقوا مصرعهم في الحادث.

    تفاصيل الحادث تشير إلى أن الطائرة اصطدمت بتلة في جنوب مدينة سولت ليك سيتي، على بعد حوالي 22 ميلاً، بعد إقلاعها في ظروف جوية سيئة جداً حيث كانت هناك ثلوج ورؤية متدنية للغاية. كانت المسار المتوقع للرحلة يبعد حوالي ميل واحد شرق جبل “باس ثرو” (Pass Through mountain). وبحسب التحقيقات، فإن سبب الحادث يعود إلى قرار قائد الطائرة بالقيام برحلة تحت معايير الرؤية البصرية (VFR) في ظروف جوية وتضاريسية لا تسمح بذلك، مما أدى إلى وقوع الحادث الفظيع الذي أودى بحياة جميع من كانوا على متن الطائرة.

    هذا الحادث يُعتبر عبر التاريخ بمثابة تذكير مؤلم بأهمية احترام متطلبات السلامة في الطيران، وضرورة عدم المجازفة بحياة الركاب والطاقم في ظل ظروف جوية غير ملائمة، حيث يكمن في قرارات قائد الطائرة وفريق الطيران دور حاسم في تجنب وقوع حوادث مميتة كهذه.

  • تحطم طائرة United Air Lines 23

    في الثاني من سبتمبر عام 1937، وقعت واحدة من أكثر الحوادث فظاعة في تاريخ الطيران التجاري، عندما تحطمت طائرة دوغلاس DC-3A تابعة لشركة الخطوط الجوية المتحدة (United Air Lines)، رحلة رقم 23، أثناء قربها من ولاية كاليفورنيا، على بعد ما يقارب 2 ميلاً قبالة ساحل سان فرانسيسكو في خليج سان فرانسيسكو.

    كانت الطائرة تقوم برحلة من لوس أنجلوس إلى سان فرانسيسكو، ثم إلى أوكلاند، وكانت على متنها 11 شخصاً. ومع ألمح الأمل في الوصول بسلام، فإن المأساة تربكت حينما حدثت خلل غير متوقع في نظام التحكم بالطائرة، حيث انحرفت الطائرة عن مسارها وسط محاولات يائسة للطاقم لاستعادة السيطرة.

    تبين أن السبب وراء الحادث المأساوي كانت تقع بسبب عطل فني، حيث أن سماعة الميكروفون الخاصة بمساعد الطيار (الكوبيلوت) سقطت بطريقة عرضية وغير متوقعة، لتُشوه السيطرة على الطائرة. وبشكل مفاجئ، انحرفت الميكروفون وتعلق بين مقود التحكم في الارتفاع وسكة المقعد، ما أدى إلى عدم قدرة الطاقم على منع الانخفاض السريع للطائرة.

    وبهذا، فإن الطائرة انحرفت عن مسارها المقرر، وباتت تتجه بسرعة نحو سطح الماء، مما تسبب في تحطمها في خليج سان فرانسيسكو. لم ينجُ أي شخص من هذه الكارثة الجوية الفظيعة، حيث بلغت الوفيات جميع من كانوا على متن الطائرة، وبلغ عددهم 11 راكباً.

    يُعد هذا الحادث الأول من نوعه الذي يُشير إلى مشاكل في نظام التحكم بالطائرات دوغلاس DC-3، وهو حادث له أبعاد هامة في تطوير وسلامة الطيران التجاري في العقود اللاحقة.