DC-10

  • حادث طائرة غارودا إندونيسيا 1996

    في يوم الخامس عشر من شهر يونيو من العام ألف وتسعمائة وستة وتسعين، وقعت واقعة مأساوية تجسدت في حادث طائرة على أرضية مطار فوكوكا في اليابان. كانت هذه الطائرة تابعة لشركة غارودا إندونيسيا للطيران، وكانت رحلتها رقم 865 متجهة من فوكوكا إلى دنباسار. الطائرة المتورطة كانت من طراز ماكدونيل دوغلاس دي سي-10-30، تحمل الرقم التسجيلي PK-GIE والرقم التسلسلي 46685/284.

    بلغ عدد الأشخاص على متن الطائرة مائتين وخمسة وسبعين راكبًا، ومن بينهم ثلاثة أشخاص فقط نجوا من هذه الكارثة بأعجوبة. في تمام الساعة الثانية عشرة وسبع دقائق بتوقيت محلي، أثناء محاولة الطائرة الإقلاع من المدرج، تعرضت لمشكلة خطيرة أدت إلى فقدان السيطرة وانزلاقها خارج المدرج.

    فحص التحقيق المبدئي كشف عن أن خط الوقود في المحرك رقم 3 تم قطعه والتهمته النيران بعد انفصال لوح الريشة الدوارة للمرحلة الأولى من التوربين عالي الضغط. خلال الانزلاق، تعرض المحرك رقم 1 وعجلات الهبوط للفقدان، مما أدى إلى توقف الطائرة في حفرة.

    توفي ثلاثة ركاب جراء الحادث بعد أن علقوا في حطام الطائرة وتعرضوا للتسمم بالأدخنة السامة جراء الحريق الذي نشب. يُعزى سبب الحادث بشكل رئيسي إلى خطأ من قبل الطيار، حيث أنه تم استخدام إجراءات غير صحيحة بعد فشل المحرك. هذا الحادث يبرز أهمية التدريب المكثف والالتزام بالإجراءات الصحيحة في حالات الطوارئ على متن الطائرات، ويؤكد على أهمية الصيانة الدورية وفحص الأجهزة لضمان سلامة الرحلات الجوية.

  • حادث طائرة لوجان 1982

    في الثالث والعشرين من يناير عام 1982، وعلى متن طائرة من طراز ماكدونيل دوغلاس DC-10-30CF تابعة لشركة الطيران العالمية (World Airways)، كانت تقوم برحلة رقم 30H من مطار نيوارك في ولاية نيو جيرسي إلى مطار لوجان في بوسطن، ماساتشوستس. وكانت الطائرة تحمل على متنها 212 راكبًا.

    وصلت الطائرة إلى مطار لوجان في ظروف جوية تتسم بالثلوج والجليد، وعندما حاولت الهبوط على المدرج المغطى بالجليد، فقد لمست الأرض بعد مسافة تبلغ 2800 قدم وراء العلامة المحددة للهبوط، مما تسبب في انزلاقها خارج نهاية المدرج وسقوطها في مياه ضحلة، مع فصل جزء من قسم الأنف.

    وقد تسببت فعالية الفرامل المنخفضة على المدرج المغطى بالجليد في عدم قدرة الطائرة على التوقف بشكل فعال، وذلك بالإضافة إلى قرار الطيار بالاستمرار في استخدام نظام التحكم التلقائي في السرعة أثناء عملية الهبوط، مما أدى إلى هبوطها على مسافة أطول من المتوقع على المدرج، وبالتالي تفاقمت خطورة الحادث.

    تشير التقارير أيضًا إلى عدم توفر معلومات كافية للطاقم بخصوص حالة المدرج قبل الهبوط، ويُعتقد أن هذا النقص في المعلومات قد ساهم في وقوع الحادث.

    بالإضافة إلى ذلك، كان هناك نقص في اللوائح المتعلقة بالسلامة الجوية من قبل الإدارة الفيدرالية للطيران (FAA)، مما قد يكون أحد العوامل التي سهمت في وقوع هذا الحادث المأساوي.

    وبناءً على البيانات المتوفرة، فقد وقعت وفاة شخصين على متن الطائرة، فيما لم تُسجل أية وفيات بين الأشخاص على الأرض.

    تتجلى من هذا الحادث أهمية أخذ المعلومات الدقيقة حول حالة المدرج والظروف الجوية في الاعتبار قبل الهبوط، بالإضافة إلى أهمية تطبيق اللوائح الصارمة المتعلقة بالسلامة الجوية من قبل السلطات المختصة، وذلك لتجنب وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.

    للمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع على تفاصيل الحادث عبر الرابط التالي:
    World Airways Flight 30H – Aviation Safety Network

  • حادث طائرة ويسترن إيرلاينز في مكسيكو سيتي

    في يوم 31 أكتوبر 1979، وفي تمام الساعة 05:42 صباحًا، وقعت واحدة من أكثر الحوادث الجوية القاتلة في تاريخ الطيران التجاري في مكسيكو سيتي، المكسيك. الرحلة رقم 2605 التابعة لشركة طيران Western Airlines، والتي كانت تقوم برحلتها من لوس أنجلوس، كاليفورنيا إلى مكسيكو سيتي، كانت تستخدم طائرة من طراز ماكدونيل دوغلاس DC-10-10، والتي كانت مسجلة برقم التسجيل N903WA وبالرقم التسلسلي 46929/107.

    كانت الطائرة تحمل على متنها 88 شخصًا، ولكن الحادث أسفر عن وفاة 72 شخصًا منهم، بالإضافة إلى شخص واحد على الأرض. حيث ارتطمت الطائرة بمركبة بعد هبوطها على مدرج مغلق بسبب الضباب. وقد حذرت برج المراقبة الطائرة ثلاث مرات عن وجود المدرج المغلق، لكن دون جدوى، حيث لم تلتزم بالحد الأدنى للظروف الجوية المناسبة لإجراء الهبوط، كما تم توضيحه. تم عدم الامتثال لإجراءات التشغيل الخاصة بالطائرة أثناء مرحلة الهبوط، مما أدى إلى الهبوط على مدرج مغلق أمام حركة المرور.

    تُعتبر هذه الحادثة واحدة من الأمثلة البارزة على أهمية الامتثال لتعليمات السلامة والقوانين المتعلقة بالطيران، وخاصةً فيما يتعلق بظروف الطقس السيئة. وتظهر أهمية الالتزام بإجراءات الطيران الآمنة، والتواصل الفعال بين طواقم الطائرة وبرج المراقبة الجوية في تفادي الحوادث الجوية القاتلة.

  • كارثة تحطم طائرة أمريكية 191 في شيكاغو

    في يوم الخميس، الخامس والعشرين من مايو في عام 1979، وقعت واحدة من أسوأ حوادث الطيران في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية على أراضي مدينة شيكاغو أوهير في ولاية إلينوي. كانت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأمريكية، تحمل الرقم 191، في رحلة من شيكاغو، إلينوي إلى لوس أنجلوس، كاليفورنيا، وكان على متنها 271 راكبًا بالإضافة إلى الطاقم، لتنتهي الرحلة بكارثة لا يُنسى.

    كانت الطائرة من طراز ماكدونيل دوغلاس دي سي-10-10، تحمل الرقم التسلسلي 46510/22 وتسجيل N110AA. وفي تمام الساعة الثالثة والأربع دقائق بعد الظهر، حينما كانت الطائرة تبدأ عملية الإقلاع، حدثت واحدة من أكثر الكوارث رعبًا، حيث انفصل المحرك الأيسر والحاملة (بيلون) الخاصة به عن الطائرة، متسببًا في تدمير الجناح ونظام الهيدروليك، مما أدى إلى انقلاب الطائرة وسقوطها.

    بلغ عدد الوفيات على متن الطائرة 271 شخصًا، مما جعل هذه الكارثة تصبح أعلى حصيلة لضحايا الطائرات الفردية في تاريخ الطيران الأمريكي. وقد تبين لاحقًا أن سبب الحادث كان ناتجًا عن حالة الطيران غير المتماثلة والدوران الناتج عن السحب غير المأمور لحافة الطيران الخارجية للجناح الأيسر وفقدان أنظمة تحذير السحب وعدم اتفاق الألواح الخارجية، نتيجة لانفصال المحرك والبيلون.

    وبالتحقيق في الحادث، تبين أن الإجراءات غير الصحيحة لصيانة الطائرات التي قامت بها شركة الخطوط الجوية الأمريكية عند إزالة المحركات للصيانة، من خلال إزالة البيلون والمحرك معًا، مما وضع ضغطًا على تركيبات المحرك مما أدى إلى تكون شقوق فيها.

    إن هذه الكارثة ليست مجرد حادثة مأساوية في تاريخ الطيران، بل كانت عبرة قاسية تحث على تشديد الإجراءات الأمنية والصيانية في صناعة الطيران، وتذكير بأهمية الامتثال لأعلى معايير الجودة والسلامة في كل خطوة من خطوات صيانة وتشغيل الطائرات.

  • تحطم طائرة كونتيننتال 603 في LAX

    حادثة تحطم الطائرة المروحية الأليمة التي وقعت في مطار لوس أنجلوس الدولي (LAX) في كاليفورنيا، يوم الأول من مارس عام 1978، تمثلت في نقل رحلة رقم 603 التابعة لشركة الطيران القارية (Continental Airlines)، حيث كانت الطائرة من طراز ماكدونيل دوغلاس دي سي-10-10 (McDonnell Douglas DC-10-10). وبينما كانت الطائرة تقترب من سرعة الإقلاع المعتمدة (V1)، سُمع دوي عالٍ متبوعًا بحدوث اهتزاز للطائرة، مما أجبر الطاقم على إلغاء عملية الإقلاع. بالرغم من اتخاذ قرار الطاقم بإيقاف الإقلاع، إلا أنه مع اقتراب نهاية المدرج، قام القائد بتوجيه الطائرة للخروج عن المدرج إلى اليمين.

    ومن المؤسف أن هذا القرار أدى إلى فشل أجزاء من معدات الهبوط، مما تسبب في اندلاع حريق على متن الطائرة. خلال عملية الهبوط الطارئة، انزلقت الطائرة لمسافة تقدر بحوالي 650 قدمًا قبل أن تتوقف على بعد 40 قدمًا إلى اليمين من محور المدرج. وبينما كان الطاقم يبذل قصارى جهده لإنقاذ الركاب، لم يلتزم بعض الركاب بتعليمات المضيفات وقاموا بالخروج على جناح الطائرة، لكنهم سقطوا في الحريق.

    أظهرت التحقيقات أن سبب الحادث كان فشل إطارات الهبوط على العجلة الرئيسية اليسرى، مما أدى في نهاية المطاف إلى فشل إطار ثالث خلال نقطة حرجة في عملية الإقلاع. وتزداد مأساوية الحادث بتأكيد أن هذه الرحلة كانت آخر رحلة للطيار جين هيرش قبل تقاعده، مما يجعل الحادث أكثر ألمًا وحزنًا لعائلات الضحايا والمجتمع الطيراني على حد سواء.

    للمزيد من المعلومات حول هذا الحادث، يمكنك زيارة الرابط التالي: حادثة تحطم طائرة مطار LAX عام 1978

  • كارثة تحطم طائرة الخطوط التركية في فرنسا

    في الثالث من مارس عام 1974، وعند الساعة 11:41 صباحًا بالتوقيت المحلي، وقعت واحدة من أكثر الكوارث الجوية فظاعة في تاريخ الطيران المدني، حيث تحطمت طائرة من طراز مكدونل دوغلاس DC-10-10 تابعة للخطوط الجوية التركية (THY)، رحلة رقم 981، وذلك بالقرب من منطقة إيرمنونفيل في فرنسا، والتي كانت في طريقها من باريس إلى لندن.

    كانت الطائرة محملة بـ 346 راكبًا على متنها، ولكن الأمور لم تسر كما هو مخطط لها، حيث وقعت الكارثة بعد وقت قصير من إقلاع الطائرة من مطار أورلي في باريس. بينما كانت تتسلق في الجو على ارتفاع يبلغ حوالي 11,000 قدم، فقدت الطائرة باب الشحن الخلفي مما أدى إلى انفجار الضغط الجوي داخل الطائرة بشكل مفاجئ، مما تسبب في تلف أرضية الكابينة والأسلاك التحكمية. فقدت الطائرة السيطرة على نفسها وانحرفت عن مسارها لتتحطم في إحدى الغابات بسرعة فائقة.

    وما جعل هذه الكارثة أكثر بشاعة هو أن فحصًا معمقًا كشف عن أن الفريق الفني المسؤول عن الصيانة والمهندس المسؤول عن الرحلة أهملا التحقق من آلية الإغلاق من خلال نافذة الفحص المثبتة حديثًا للتأكد من أن الباب مُغلق بشكل صحيح. بالإضافة إلى ذلك، وعلى الرغم من أن نشرة الخدمة كانت قد نصت على أن يتم تمديد دبوس القفل، فإنه تم اختصاره بشكل خاطئ، مما تسبب في تحرر القفل بعد زيادة الضغط داخل الكابينة.

    هذه الحادثة المروعة لم تكن الأولى من نوعها بالنسبة لطائرات الـ DC-10، حيث سبق وأن تعرضت طائرة من نفس الطراز تابعة لشركة الخطوط الجوية الأمريكية لحادث مماثل في 12 يونيو 1972، بعد خروج باب الشحن بعد وقت قصير من إقلاعها من ميشيغان، ولكن بفضل استخدام الدفع الرئيسي للمحركات تمكن الطاقم من الهبوط بسلام. تم تحديد سبب الحادث في عيب في آلية الإغلاق على الباب.

    هذه الكوارث الجوية تبرز أهمية الالتزام بأعلى معايير الصيانة والسلامة في صناعة الطيران، وتذكِّرنا بأن أدق التفاصيل يمكن أن تكون حاسمة بين السلامة والكارثة.

  • حادث طائرة الـ DC-10 لشركة National Airlines

    في الحادث الذي وقع في 11 مارس 1973، وعلى متن طائرة تابعة لشركة الطيران الوطنية (National Airlines)، رقم الرحلة 27، والتي كانت في طريقها من ميامي، فلوريدا إلى سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، وقعت سلسلة من الأحداث التي أدت إلى واحدة من أكثر اللحظات رعباً في تاريخ الطيران.

    كانت الطائرة من طراز McDonnell Douglas DC-10-10، برقم تسجيل N60NA، وكانت على متنها 128 راكبًا، وقتل راكب واحد جراء الحادث، دون وقوع أي خسائر في الأرواح على الأرض.

    تفاجأ الطاقم الطائر بمواجهة تحديات فنية معقدة، حيث كان القائد ومهندس الطيران يجرون تجارب على نظام الضبط التلقائي للمحركات باستخدام فصل المفاتيح الكهربائية التي تزود الأدوات التي تقيس سرعة دوران الضاغط منخفض الضغط في كل محرك. وقد أدت هذه التجارب الخاطئة إلى زيادة سرعة دوران المحرك بشكل غير طبيعي مما أدى في النهاية إلى تدمير المحرك.

    وبسبب زيادة سرعة دوران المحرك، حدث تفكك للمحرك الذي أدى إلى تطاير قطع منه ضربت بطائرة في الهيكل الخارجي، مما أدى إلى كسر نافذة وانفجار هوائي سريع وفقدان مفاجئ للضغط داخل الطائرة، وكما يحدث في سيناريو الأفلام، تم امتصاص أحد الركاب من الطائرة إلى الخارج.

    على الرغم من هذه الأحداث الرهيبة، استطاع الطاقم البطولي الهبوط بالطائرة بسلام، مما منع وقوع مزيد من الخسائر في الأرواح. ولكن الحادثة تبقى علامة فارقة في تاريخ الطيران، تجسد مدى أهمية الحذر والامتثال للإجراءات الأمنية المحددة، وتحذيرًا بأن التجارب الفنية الغير مدروسة يمكن أن تؤدي إلى نتائج كارثية.