DBS

  • أستون مارتن DBS: فخامة وأداء استثنائي في الستينات

    في الفترة ما بين عام 1967 وعام 1972، أطلقت شركة أستون مارتن سيارتها الرياضية الرائعة ASTON MARTIN DBS، والتي تنتمي إلى فئة الكوبيه ذات البابين. كانت هذه الفترة تشهد تقدمًا ملحوظًا في عالم صناعة السيارات، وكانت أستون مارتن تسعى إلى بناء خلفًا لطراز DB6 بأسلوب يجمع بين الفخامة والأداء الرياضي.

    تم تصميم DBS كسيارة سياحية فاخرة بأربع مقاعد، لتكون الخلفية ملائمة لرحلات السفر الطويلة بشكل لا يضاهى. وبالرغم من كون DB6 كانت سيارة جيدة، إلا أن الشركة قررت تقديم شيء أكثر تميزًا لمن يبحثون عن راحة إضافية. هنا ظهرت DBS كخليفة لها، والتي كانت لا تقدم فقط الرفاهية ولكن أيضًا الفخامة الفائقة.

    من الناحية الجمالية، اعتمدت DBS تصميمًا مميزًا حيث قامت الشركة بتثبيت أربع مصابيح أمامية بدلاً من التصميم التقليدي بمصباحين. كما أظهرت الشبكة الأمامية تصميمًا جديدًا بعيدًا عن الشكل القذفي الواضح الذي كان معروفًا في طرازها السابق DB6. وعلى عكس الأخير، كان لدى DBS خطوطًا واضحة وواجهة أمامية مربعة، ولكن مع قاعدة عجلات موسعة تسمح بأبواب أطول ونوافذ جانبية أوسع. كما خلق التصميم الخلفي المائل مع غطاء الصندوق الخلفي المسطح صورة الجي تي المثالية في أواخر الستينات.

    فيما يتعلق بالداخلية، نجحت الشركة في توفير أربع مقاعد بحجم كامل. كانت المقاعد الأمامية من نوع البراعم مع وسائد رأس ودعم جانبي خفيف، في حين كانت المقاعد الخلفية كافية للسفر على مسافات قصيرة. ونظرًا لأنها كانت سيارة مصممة للسائقين المحبين للقيادة الرياضية، جاءت DBS بتصميم لوحة القيادة الجديدة وعجلة القيادة ذات الثلاث فتحات. وكانت لوحة التحكم المركزية تحتضن نظام الصوت ومفاتيح التحكم في التهوية.

    تحت غطاء المحرك، حظيت DBS بمحرك سداسي الأسطوانات سعة 4.0 لتر الذي يولد قوة تبلغ 280 حصانًا (286 حصانًا أوروبيًا)، وذلك في عام 1969، قامت الشركة بإضافة محرك V8 بسعة 5.3 لتر قادر على توليد ما يصل إلى 320 حصانًا (324 حصانًا أوروبيًا). يُشير عنوان المحرك بتفصيل إلى المواصفات، حيث يأتي بقاعب سداسي الأسطوانات، وسعة تصل إلى 3996 سم³، وقوة تبلغ 210.4 كيلوواط عند 5500 دورة في الدقيقة. العزم يصل إلى 280 رطل-قدم عند 4500 دورة في الدقيقة.

    وفيما يتعلق بالأداء، تتسارع السيارة من 0 إلى 62 ميلاً في الساعة في 8.5 ثانية، وتصل سرعتها القصوى إلى 141 ميلاً في الساعة (227 كم/س). كما تعتمد نظام الدفع على العجلات الخلفية، والتغيير يتم عبر صندوق تروس يدوي بخمس سرعات.

    من الناحية الفنية، يتضح أن السيارة مزوَّدة بنظام فرامل قوي مع أقراص للفرامل الأمامية والخلفية، وحجم الإطارات هو 8.15X15. كما يظهر الحجم الكبير للسيارة، حيث يبلغ طولها 180.5 إنش (4585 مم)، وعرضها 72 إنش (1829 مم)، وارتفاعها 52.3 إنش (1328 مم). القاعدة العجلية تبلغ 102.8 إنش (2611 مم).

    فيما يتعلق بالوزن، يبلغ وزنها الفارغ 3501 رطل (1588 كجم). ويظهر أيضًا أن ارتفاع السيارة عن الأرض يبلغ 5.5 إنش (140 مم). وبالرغم من وفرة المعلومات، يظل هناك بعض البيانات مفقودة مثل حجم الشحن وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

    تجسد سيارة ASTON MARTIN DBS طوال هذه الفترة روح السيارات الرياضية الفاخرة البريطانية، وتحمل في تفاصيلها التصميم الأنيق والأداء الرياضي الراقي، مما يجعلها تحفة ثمينة في عالم السيارات الكلاسيكية.

  • أستون مارتن DBS: القوة والأناقة في تناغم

    سيارة ASTON MARTIN DBS، التي تألقت في الفترة من عام 2008 إلى عام 2012، تعد إحياءً لاسم DBS الذي عادت به أستون مارتن في عام 2007 خلال حدث Pebble Beach Concours D’Elegance بعد انقطاع دام 35 عامًا لهذه السيارة الرياضية الفاخرة البريطانية. تم بناء السيارة على نفس منصة VH المستخدمة في سيارة DBR9، وظهرت DBS قبل أن تبدأ أزمة الأزمة المالية العالمية في عام 2007 وتؤثر بشكل كبير على صناعة السيارات. ومع ذلك، لم يمنع ذلك الشركة البريطانية من خلق واحدة من آخر المنتجات التي تم تطويرها وإطلاقها تحت ملكية فورد.

    كل جزء في مظهر DBS كان يتحدث عن القوة والطموح لإنشاء تجربة فريدة للسائقين. تم تسطيح وتمدد الشبكة الشبيهة بالصدفة على معظم واجهة السيارة الأمامية، بينما أضافت فتحة هواء تكميلية في المؤخرة إلى منطقة التبريد. وكانت المصابيح الأمامية الممتدة على حافة الحواف الأمامية مشابهة لتلك المثبتة على DB9. ومع ذلك، فإن الحواجب المكشوفة التي سمحت بتركيب إطارات أوسع والفتحات في غطاء المحرك حذرت المتفرجين من أنها ليست مجرد سيارة أستون مارتن مدعومة بمحرك V8 عادي. في الجزء الخلفي، لم تكن الشركة المصنعة ترغب في تخريب المظهر النظيف والسلس للسيارة بجناح ضخم، ولكنها قامت بتركيب مشهد تصغير صغير وغير لافت على الصندوق الخلفي. ولإكمال الصورة الرياضية، قامت الشركة المصنعة بتثبيت نظام عادم مزدوج يبرز تحت المصد الخلفي مع تنظيم أسود.

    فيما يتعلق بالتصميم الداخلي، اعتمدت DBS على العديد من عناصر التصميم من أشقائها. في حين استلمت بعض المفاتيح والأزرار أيضًا من فورد، كانت بعض العناصر فريدة مثل الحواف الألومنيوم وعجلة القيادة. وقد ذكرت مجموعة من دواسات الألومنيوم وعصا التحكم في السرعات الستة للسائق أنها ليست مجرد سيارة عادية. كما اعتمدت DBS، مثل أي أستون مارتن من تلك الفترة، على داخلية مكسوة بالجلد ومقاعد رياضية مع مسندات رأس مدمجة تحمل شعار الطراز.

    تحت الغطاء، قامت الشركة المصنعة بتثبيت محرك V8 بسعة 5.9 لتر مستمد من وحدة السباق المثبتة في سيارات السباق DBR9 وDBRS9. تم نقل الطاقة إلى العجلات الخلفية عبر ناقل حركة أوتوماتيكي بست سرعات، وصندوق تروس خلفي، وفرامل محدودة الانزلاق.

    فيما يتعلق بالمواصفات الفنية، يأتي المحرك بعنوان 5.9 لتر V12 6AT (517 حصان)، مع اسطوانات V12 وسعة 5935 سم3. تولد الطاقة بمعدل 380 كيلووات عند 6500 دورة في الدقيقة، أي ما يعادل 517 حصانًا عند 6500 دورة في الدقيقة و 510 حصانًا عند 6500 دورة في الدقيقة. تصل عزم الدوران إلى 420 رطل-قدم عند 5750 دورة في الدقيقة (569 نيوتن-متر عند 5750 دورة في الدقيقة).

    تعتمد نظام الوقود على حقن الوقود متعدد النقاط ويعتمد على البنزين كوقود. تصل سرعة القمة إلى 191 ميلا في الساعة (307 كم/س)، وتعتمد الدفع على العجلات الخلفية، وتأتي الناقلة بنظام تروس أوتوماتيكي بست سرعات.

    فيما يتعلق بأبعاد السيارة، يبلغ طولها 185.9 إنش (4722 مم)، وعرضها 75 إنش (1905 مم)، وارتفاعها 50.4 إنش (1280 مم). يبلغ قاعدة العجلات 107.9 إنش (2741 مم)، وحجم الشحن 6.6 قدم مكعب (187 لتر). تصل وزنها الفارغ إلى 3836 رطل (1740 كجم).

    فيما يتعلق بأداء الوقود، تصل السيارة إلى 15.2 ميلا في الجالون الأمريكي في الاستخدام المدمج (15.5 لتر/100 كم)، وتبلغ سعة الوقود المجهولة، وتعتمد الاستهلاك على الطريق السريع على 50.4 إنش (1280 مم)، في حين يبلغ في المدينة 9.7 ميلا في الجالون الأمريكي (24.2 لتر/100 كم). تتسارع السيارة من 0 إلى 62 ميلا في الساعة (0 إلى 100 كم/س) في 4.3 ثانية، وتتميز بمعامل هواء (Cd) يبلغ 0.35.

    بشكل عام، تعد ASTON MARTIN DBS 2008-2012 سيارة ذات تصميم فريد وأداء رياضي مميز، حيث يجتمع الفخامة مع القوة بشكل استثنائي، مما يجعلها إضافة قيمة لعالم السيارات الفاخرة.