DB Mark III

  • Aston Martin DB Mark III: روعة الفخامة والأداء

    إن موديل 1957 Aston Martin DB Mark III يمثل لحظة هامة في تاريخ شركة السيارات البريطانية، حيث بدأت تنطلق نحو الدائرة الحصرية للسيارات الكبيرة الفاخرة. كانت Aston Martin ليست بعلامة تجارية بارزة في فئة سيارات الكوبيه الفاخرة الشخصية حينذاك، ولكن طموحاتها كانت كبيرة. على الرغم من أن هذا الطراز من عام 1957 كان مبنيًا على نفس هيكل الهيكل الذي قامت بتطويره للطراز DB2/4 Mark II، إلا أنه كان يتميز بمظهر مختلف، ويقدم ميزات جديدة في الداخل، وكان مدعومًا بمحرك أقوى.

    بدأت الشركة في تصميم الشبك الرئيسي للسيارة، والذي استلهمته من صدفة بحرية. وكان ذلك واضحًا حتى في أول سيارة لها، ولكن هذه المرة كانت اللمسات أكثر تنقية. كما تميز بحواف مستديرة وغطى معظم الواجهة الأمامية. الحواف الأمامية دعمت المصابيح الأمامية الدائرية، التي كانت محاطة بإطارات مطلية بالكروم. من الجانب، بدأ الغطاء الزجاجي بزجاجة مائلة، وكان السقف مائلًا نحو الجزء الخلفي من السيارة. بدأت الخطوط التصاعدية الخاصة بها مباشرة خلف أعمدة الباب B. في الجزء الخلفي، لعب فريق التصميم بأمان وأنشأوا باب خلفي للوصول إلى الصندوق الخلفي بينما تم تثبيت أضواء الفرامل على نهايات الألواح الخلفية الربعية.

    ولكن إذا كان هناك شيء كانت فيه Aston Martin جيدة، فكان ذلك في التصميم الداخلي. كانت المقصورة مزودة بحبيبات خشبية على لوحة القيادة وألواح الأبواب، وزوج من مقاعد السطحة في الأمام، ومقعد في الخلف لراكبين آخرين. بالنسبة لنظام الدفع، قامت Aston Martin بتثبيت محرك تم تطويره بواسطة W.O. Bentley مع ناقل حركة يدوي من أربع سرعات. وقد تم إنتاج أقل من 600 وحدة منها.

    أما بالنسبة للمواصفات الفنية للمحرك، فقد كان مزودًا بمحرك بسعة 2.9 لتر ونظام تغذية الوقود بواسطة الكربوراتيرات. كانت قوة المحرك تبلغ 164 حصانًا مع عزم دوران 180 رطل-قدم عند 4000 دورة في الدقيقة. كما كان يتميز بأداء جيد حيث كانت سرعته القصوى تصل إلى 120 ميلا في الساعة (193 كيلومتر في الساعة)، وكان يتسارع من الثبات إلى 62 ميلا في الساعة (100 كيلومتر في الساعة) في 9.3 ثوانٍ.

    من حيث الأبعاد، كانت طول السيارة يبلغ 171.4 بوصة (4354 ملم)، والعرض 64.9 بوصة (1648 ملم)، والارتفاع 54.3 بوصة (1379 ملم). كما كانت مجهزة بنظام دفع خلفي، وناقل حركة يدوي من أربع سرعات. وكانت الإطارات تأتي بحجم 6.00 – 16.

    في النهاية، يظهر هذا الطراز كمحطة هامة في رحلة Aston Martin نحو صناعة السيارات الفاخرة، حيث أضاف الشكل الأنيق والأداء الجيد قيمة إلى سمعة العلامة التجارية في عالم السيارات.