ذوي إعاقة

  • صفقة حماية: المانهوا الفانتازية ‘الشهية’ 2025 (مانغا)

    في عالم من المشاعر الحزينة والضعف، يرى الشاب دوهون نفسه محاصرًا في دوامة من عدم الفهم والتنمر. يحلم ببداية جديدة في مدرسته الثانوية الجديدة، ولكن يجد نفسه مواجهًا لواقع قاسي لا يختلف كثيرًا عن السابق، حيث يستمر المضايقون في سخرية على حساب عيبه ولكن لا أحد يتحلى برغبة في أن يكون صديقًا له.

    وفي إحدى الليالي المظلمة، تتقاطع حيواته مع زميله في الصف، آجي. يبدو أن هناك شيئًا غامضًا حول آجي، وهو يملك قوى لا تُفهم بسهولة. وفي لحظة من اللقاءات الغير متوقعة، يتفق الاثنان على صفقة غامضة: آجي سيحمي دوهون للوقت الحالي، ولكن في يوم من الأيام عندما يبلغ دوهون سن العشرين، سيتعين عليه أن يدفع ثمناً باهظًا.

    عام 2015 شهد ولادة هذه القصة المعقدة والمثيرة، حيث تندمج عدة عناصر من الحياة اليومية والخيال والرومانسية في سياق فني مذهل. “الشهية” تتألق كعمل من فن الـ”مانهوا”، وتقودنا في رحلة تبحث فيها الشخصيات عن هدفها وسبب للحياة.

    ما يجعل هذا العمل بارزًا هو تنوع العناصر التي يمتلكها، فهو يندمج بين الحركة والفانتازيا والرومانسية بشكل متقن، ويظهر بوضوح كمانهوا ويبتكر من خلال تصنيفاته المتنوعة. الإثارة تتجلى في تفاصيل مشوقة حول صفقة الحماية بين دوهون وآجي، والغموض يحيط بقوى غير مفهومة تمتلكها آجي.

    وفيما يتعلق بالعلامات المميزة للمانهوا، نجد أنه يتمتع بتقنية الرسم الكامل الألوان، مما يعزز تجربة المشاهدة بشكل لافت. يظهر فيها الأبطال والمشاهد بطريقة تلامس الروح وتجسد المشاعر بشكل واقعي. ومع وجود عناصر من فئة ذوي الإعاقة، يتناول المانهوا مواضيع حساسة مثل العنف الجسدي والتنمر بشكل صريح، مما يجعله يتفاعل مع قضايا مجتمعية ملحة.

    بشكل عام، “الشهية” لا تقدم مجرد حكاية، بل تقدم تجربة فنية غنية بالمشاعر والأحداث المثيرة، تحمل معها رسالة قوية عن الصداقة، والبحث عن الهوية، والتغلب على التحديات.