ذنب وبراءة

  • الفارس الأخضر: رحلة أدبية مثيرة مع إيريس مردوخ في روايتها الرائعة

    في هذا العمل الأدبي الرائع بعنوان “الفارس الأخضر”، الذي كتبته الكاتبة الكبيرة إيريس مردوخ، يتناول القصة حياة صغيرة دائرة من الأصدقاء في لندن، حيث تجري أحداث غامضة ومثيرة. يقوم لوكاس غرافي، الأكاديمي المنعزل، بقتل رجل في حالة دفاع عن النفس، ثم يختفي فجأة بعد المحاكمة، ماركًا اختفاؤه بحرمان شقيقه، الفنان المتألق كليمنت غرافي، الذي يُعذَب بغيابه. يتخلى صديقهم بيلامي جيمس عن جميع الروابط والممتلكات، حتى يتخلى عن كلبه الحبيب، ساعيًا للبساطة والتنقية، استعدادًا لحياة رهبانية.

    في الوقت نفسه، خارج كليفتون، حيث تعيش لويز أندرسون، الأرملة، مع ثلاث بنات غريبات الأطوار، يراقب رجل غريب بشكل غير عادي. يعود لوكاس أخيرًا، وأثناء لقائه مع شقيقه يصادفون زائرًا مفاجئًا. يصبح سريعًا واضحًا للغرافي وأصدقائهم أن هناك مهمة معقدة يجب تحقيقها، من الانتقام، ولكن أيضًا من التحول.

    الرواية غنية وجذابة، مليئة بالفكاهة والتشويق، حيث تسلط إيريس مردوخ الضوء على تعقيدات الذنب والبراءة، الشر والرحمة. إنها عمل فائز من إحدى أعظم كتّاب العصر الحديث. “الفارس الأخضر” تأخذنا في رحلة أدبية مدهشة تكشف عن أبعاد عميقة للإنسانية وتقدم لنا رؤية فريدة وقيمة حول الحياة وتفاعلاتها المعقدة. يتألق الكتاب في فئة الأدب العام، مُحققًا نجاحًا لا يُضاهى، ويُنشر بواسطة “ذا فيكينج برس” في يناير عام 1994.