ذكر الصلاة على النبي

  • ما هي أحاديث الرسول في كتاب الطهارة وسننها باب ما جاء في التسمية في الوضوء؟

    من سنن ابن ماجه حديث رقم 400 كتاب الطهارة وسننها باب ما جاء في التسمية في الوضوء

    عن عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد الساعدي، عن أبيه، عن جده، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا صلاة لمن لا وضوء له، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه، ولا صلاة لمن لا يصلي على النبي، ولا صلاة لمن لا يحب الأنصار» قال أبو الحسن بن سلمة، حدثنا أبو حاتم قال: حدثنا عيسى _ عبيس _ بن مرحوم العطار قال: حدثنا عبد المهيمن بن عباس فذكر نحوه

    إسناده ضعيف لضعف عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد.
    وأخرجه الطبراني في “الكبير” (5698)، والدارقطني (1342)، والحاكم 1/ 269 من طريق عبد المهيمن بن عباس، والطبراني (5699) من طريق أبي بن عباس، كلاهما عن عباس بن سهل بن سعد، عن أبيه، وأبي ضعيف، واقتصر الطبراني والدارقطني من طريق عبد المهيمن على ذكر الصلاة على النبي – صلى الله عليه وسلم -، ولم يذكر الطبراني من طريق أبي حب الأنصار.
    قال الحافظ المنذري في “الترغيب والترهيب”: ولا شك أن الأحاديث التي وردت في البسملة وإن كان لا يسلم شيء منها عن مقال، فإنها تتعاضد بكثرة طرقها وتكتسب قوة.
    ونقل الحافظ ابن حجر في “نتائج الأفكار” 1/ 237 أنه ثبت بمجموعها ما يثبت به الحديث الحسن.
    وقال الحافظ في “التلخيص” 1/ 75: والظاهر أن مجموع الأحاديث يحدث منها قوة تدل على أن له أصلا.
    وقد حسنه بمجموع الأحاديث الواردة فيها ابن القيم وابن كثير والحافظ العراقي.