ذكر إسلام

  • ما هي النصائح التي يجب اتباعها لتحقيق الزهد والرقائق بالشكل الصحيح؟

    1- الاقتصاد في الأمور الدنيوية والترف الزائد.

    2- تحريم التملك الزائد والحرص على الإنفاق في الزكاة والصدقات.

    3- الحفاظ على الأداء الصالح وتجنب الذنوب والمعاصي.

    4- الابتعاد عن التعلق بالدنيا والتفرغ لعبادة الله وطلب الجنة.

    5- المحافظة على الصلوات الخمس وأداء العبادات بإخلاص وتخشع.

    6- التزام بذكر الله والاستغفار والتسبيح والتحميد باستمرار.

    7- العمل على التوبة والاستغفار في كل لحظة من الحياة.

    8- تقديم الخير للآخرين ونشر الخير في المجتمع.

    9- تارك الحرص على المناصب والمال والشهرة والكرامة.

    10- زيادة العمل في الأعمال الصالحة وجعلها هي الهم الأسمى في الحياة.

  • كيف تؤثر الصوفية على الذات؟

    تنوعت قراءات الصوفية وفلسفاتها على مر العصور والأديان المختلفة، ولذلك قد يكون الإجابة على تأثير الصوفية على الذات مختلفة بشكل كبير من شخص لآخر. ومع ذلك، يمكن ذكر بعض الآثار المتوقعة لتعاليم الصوفية على الذات، وتشمل:

    1. رفع مستوى الوعي: تشجع تعاليم الصوفية الأفراد على البحث عن الحقيقة والتمسك بالله بالرغم من تحديات الحياة، وهذا يساعد على رفع مستوى الوعي والتحول إلى نظرة أكثر عمقًا للحياة.

    2. الشعور بالسلام الداخلي: تدعو تعاليم الصوفية إلى التفرغ عن الدنيا والشغل بذكر الله، وهذا يساعد على إحساس الفرد بالسلام الداخلي والهدوء النفسي.

    3. الوصول إلى حالة من الولاية: تركز الصوفية على الاتصال مع الله وتطوير الحب والولاء له، والتي في نهاية المطاف تؤدي إلى تحقيق حالة من الولاية والتجانس مع الله.

    4. الإيجابية والتفاؤل: تعلم تعاليم الصوفية الأفراد على التفكير الإيجابي والمتفائل وعدم السماح للسلبية والشكوى بالسيطرة عليهم.

    5. العمل الخيري: نهج صوفي يشجع على خدمة الآخرين والعمل الخيري، وهذا يساعد على تنمية الحب الذاتي والتواضع والرحمة.

    6. الخلاص من الشهوات: تركز الصوفية على التخلص من الشهوات الدنيوية والوصول إلى حالة من الاستقلال عن الشهوات والغرائز البدنية. وهذا يساعد على تطوير الإرادة والتحكم في النفس.

  • ما حكم افتتاح المساجد بالحفلات والاجتماع لذلك؟

    افتتاح المساجد يكون بالصلاة فيها وعمارتها بذكر الله، من تلاوة قرآن والتسبيح والتحميد والتهليل وتعليم العلوم الشرعية ووسائلها ونحو ذلك مما فيه رفع شأنها، قال الله تعالى {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآَصَالِ. رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ. لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} .
    بهذا ونحوه من النصائح والمواعظ والمشورة كان يعمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
    وتبعه في هذا الخلفاء الراشدون وسائر صحابته وأئمة الهدى من بعده رضي الله عنهم ورحمهم، والخير كل الخير في الاهتداء بهديهم في الوقوف عندما قاموا به في افتتاح المساجد، وعمارتها بما عمروها به من العبادات ومافي معناها من شعائر الإسلام، ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم، ولا عمّن اتبعه من أئمة الهدى أنهم افتتحوا مسجداً بالاحتفال وبالدعوة إلى مثل ما يدعو إليه الناس اليوم، من الاجتماع من البلاد عند تمام بنائه للإشادة به، ولو كان ذلك مما يُحمد لكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أسبق الناس إليه ولسنَّه لأمته ولتبعه عليه خلفاؤه الراشدون وأئمة الهدى من بعده، ولو حصل ذلك لنُقل.

    وعلى هذا فلا ينبغي مثل هذه الاحتفالات، ولا يُستجاب للدعوة إليها ولا يُتعاون على إقامتها بدفع مالٍ أو غيره، فإن الخير في اتباع من سلَف، والشر في ابتداع من خلف،
    وليس في دعوة بعض الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلى بيته ليصلي في مكانٍ منه ركعتين كي يتخذ صاحبه مصلى يصلي فيه ما قدر له من النوافل دليل على ما عُرف اليوم من الاحتفالات لافتتاح المسجد، فإنه لم يَدْعُه إلى احتفال، بل لصلاة، ولم يسافر لأجل تلك الصلاة، ثم السفر إلى ذلك الاحتفال أو للصلاة في ذلك المسجد داخل في عموم النهي عن شدِّ الرِّحال إلى غير المساجد الثلاثة المعروفة؛ فينبغي العدول عن تلك العادة المُحْدثة، والاكتفاء في شؤون المساجد وغيرها بما كان عليه العمل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأتباعه أئمة الهدى رحمهم الله، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

  • ما هي أفضل الأناشيد الخاصة بالأطفال لتعلم الصلاة؟

    هناك العديد من الأناشيد الخاصة بالأطفال لتعليم الصلاة ومن أشهرها:

    1. “صلوا صلوا يا أولاد” للفنانة صابرينا.

    2. “الصلاة عنوان التقوى” للمنشد أحمد بو خاطر.

    3. “يا رَبِّ ارحمني” للمنشد مشاري العفاسي.

    4. “ألا بذكر الله تطمئن القلوب” للمنشد ماهر زين.

    5. “أدعوك ربي” للمنشد فرقة النورس.

    تعد هذه الأناشيد رائعة حيث تعين الأطفال على الالتفات إلى الصلاة بشكل أكبر. ومن المهم للغاية تعليم الأطفال أداء الصلاة إلى جانب التأكد من تقديم أفضل الوسائل الممكنة لإدراك مكانة الصلاة وأهميتها في حياتنا اليومية.

  • متى يكون السجود في القرآن؟

    توجد العديد من الآيات في القرآن التي يتم فيها التشجيع على السجود وذكر الله. ويتم السجود في القرآن في الآيات التالية:

    1. في سورة الأعراف “وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ ظَالِمُونَ أَنفُسَكُم بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَىٰ بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ * فَقَتَلَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ * وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوا مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ * فَجَعَلْنَاهَا نَكَالًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهَا وَمَا خَلْفَهَا وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ” (الأعراف، 7: 149-152)

    2. في سورة الحجرات “يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ * قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * ۞ قُلْ أَتُعَلِّمُونَ اللَّهَ بِدِينِكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۚ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” (الحجرات، 49: 13-16)

    3. في سورة الفرقان “وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ ۖ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَٰلِكَ قَوَامًا * وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا” (الفرقان، 25: 64-70)

    4. في سورة النمل “وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ * وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلَا تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ * إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ” (النمل، 27: 204-206)

  • كيف نودع شهر رمضان؟

    نُودِّعُ شهر رمضان بذكر الله والإستغفار، وبالإكثار من الأعمال الصالحة وقراءة القرآن الكريم، وتقديم الصدقات والتصدق على الفقراء والمحتاجين. ويجب أن نحرص على الإحتفاظ بعباداتنا وتقرباتنا إلى الله حتى بعد رمضان، ونسأل الله أن يتقبل منا صيامنا وقيامنا ويغفر لنا ذنوبنا ويعيننا على طاعته فيما هو قادم.

  • ما هي حكمة الذبح في الفقه الحنبلي؟

    حكم الذبح في الفقه الحنبلي هو أنه يجوز ذبح الحيوانات للاستهلاك بشرط أن يتم الذبح بالطريقة الشرعية وهي ذبحها عند الفك والحنجرة، ويجب أن يكون المسلم المذبوح لأغراض الإستهلاك غير ميتة مأكولة، وينبغي البدء بذكر الله عند الذبح واستعمال أداة حادة وغير معوجة، واستخراج الدم بالكامل عند الذبح، ومن الأفضل إبقاء الحيوان حياً قبل الذبح لتجنب إصابة اللحم بالتلوث الميكروبي، ولا يجوز ذبح الحيوان في مكان الصلاة أو على الأرض الطاهرة، إلا في حالات الضرورة.

  • أين كان يتعبد الرسول؟

    مكان تعبد النبي
    يُطلق اسم الغار على كل مكانٍ مُنخفضٍ من الأرض، أو الكَهف والمَغارة، أو المكان الذي حُفر في الجبل، والغار الذي كان يتعبّد فيه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- هو غار حِراء، أمّا الغار الذي لجأ إليه رسول الله وأبو بكر هو غارٌ في جبل ثور، وحِراء جبل، ويُسمّى بجبل النّور أيضاً، ويقع في جهة الشّمال الشّرقي من مكّة المكرّمة، وقد امتدّت حالياً بُنيان مكّة حتى وصلت إليه، وفيه أُنزلت أول سورة من القرآن الكريم على رسول الله، فاعتبر المسلمون القرآن نوراً، فأُطلق عليه جبل النور نسبةً إلى ذلك، وكأنهم بذلك يطلقون عليه اسم جبل القرآن أو جبل الإسلام، وذكر أبو عبيد البكري أنه ليس من السّهل الصعود عليه، إذ لا يمكن الوصول إلى أعلاه إلّا من ناحيةٍ واحدة، وقد ذكر ابن جبير أنّه يبعد عن مكة مسافة ثلاثة أميال؛ أي نحو 4.8 كيلومترات، ويَسع الغار ما يقرب من التسعة أشخاص في حالة الجلوس، والارتفاع يصل نحو طول شخصٍ متوسّط الطول، وبالرغم من أنّ رسول الله كان متّخذه مكاناً للعبادة، إلّا أنّه بعد أن أوحى الله -تعالى- إليه بالرسالة لم يَصْعد إليه أبداً، لذا لا يجوز اتّخاذه حالياً مكاناً للعبادة.

    تعبد النبي في غار حراء
    كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يبلغ من العمر أربعين عاماً عندما نَزَل عليه الوحي، وكان قبل ذلك يحبّ أن يخلو بنفسه، فيذهب في شهر رمضان من كل عامٍ بعيداً عن مكة المكرمة متوجّهاً إلى غار حراء، وكانت هذه عادةً عند قريش في الجاهلية، فيذهب رسول الله إلى الغار يتفكّر في خلق السماوات والأرض، ويعود إلى أهله لِيُزوّد نفسه بالطعام ويعود إلى خَلوته، ويستمر على ذلك طيلة الشهر، حتى برزت أمامه أنوار المعرفة وانعكست على فؤاده، فما يرى رؤيةً إلا انجلت أمامه مثل فلق الصّبح، وهو ما روته عائشة -رضي الله عنها- فقالت: (أوَّلُ ما بُدِئَ به رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِنَ الوَحْيِ الرُّؤْيا الصَّالِحَةُ في النَّوْمِ، فَكانَ لا يَرَى رُؤْيا إلَّا جاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إلَيْهِ الخَلاءُ، وكانَ يَخْلُو بغارِ حِراءٍ فَيَتَحَنَّثُ فيه -وهو التَّعَبُّدُ- اللَّيالِيَ ذَواتِ العَدَدِ قَبْلَ أنْ يَنْزِعَ إلى أهْلِهِ، ويَتَزَوَّدُ لذلكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إلى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِها).

    وقيل إنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كان يصوم في هذه الفترة، وقيل إنّه كان يتصدّق على الفقراء والمساكين، وكان يتأمّل في هذا الكون، وممّا ساعده على ذلك علوّ مكان الغار وابتعاده عن طريق النّاس، وجاء الإجماع على أنه كان يتعبّد بالحنيفيّة، رغم عدم ورود النص في كيفية تحنّثه، إلّا أن النّصوص وردت في مخالفته لقومه في عبادة الأصنام، وغيرها مما كانوا يقومون به على وجه التعبّد، حيث كانت عبادة قومه أكثر ما يبغضُه، فتحلّى -عليه الصلاة والسلام- بالأخلاق الحسنة من المروءة، والحلم، وحسن الجوار، والأمانة، وكل ما يرضي الله من الصفات، وفي خلوته انجلى قلبه وفرغ من انشغالات الدنيا، ومُلئ بذكر الله -تعالى-، وبقيَ على هذا الحال حتى جاء إليه المَلَك وهو في الغار، فقال له: “اقرأ”، قال: (ما أنَا بقَارِئٍ)، فأخذه وضمّه ضمّةً شديدة حتى بلغ منه الجَهد، ثم تركه وقال له: “اقرأ”، فقال النبيّ: (ما أنَا بقَارِئٍ)، فأخذه وضمّه مرة أخرى حتى بلغ منه الجهد، ثم تركه وقال له: “اقرأ”، ققال النبي: (ما أنَا بقَارِئٍ)، فأخذه وضمّه مرة ثالثة، ثم تركه، وقال له: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ* خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ* اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ).

    الحكمة من تعبد النبي في غار حراء
    تجلّت حكمة الله في اختيار غار حراء دوناً عن غيره من الأماكن مع وجود الكثير من الجبال والمغارات في أرض مكّة؛ لوجود العديد من الخصائص، فيما يأتي بيان بعضٍ منها: يقع الغار في مكان مُتخفٍّ عن أعين الناس وطريقهم، مما يساعد المختلي فيه على تحقيق غايته من الابتعاد عن الناس، وتحصيل الهدوء والطمأنينة البعيدين عن حركة الناس وإزعاجهم، فيحصل الصفاء الذهني الذي يدعو إلى التفكّر العميق.

    يُطِلّ الغار على بيت الله الحرام؛ فالمعتكف فيه حين ينظر منه يرى الكعبة المشرّفة، الأمر الذي يدعو إلى المزيد من العبادة؛ لأنّها الأثر الذي بقي من أبي الأنبياء إبراهيم وابنه إسماعيل -عليهما السلام- والذي يعود نسب رسول الله إليهما.

    جَمَعَ رسول الله أثناء وجوده في غار حراء ما بين الخلوة بنفسه، والنّظر إلى بيت الله الحرام، والتحنّث؛ وهو التعبّد والابتعاد عن الآثام والمعاصي، ولا يمكن لهذه الخصائص أن تجتمع إلا في ذلك الغار.

  • ما أفضل العبادة؟

    العبادة هي فعل تعبد الله وتطيعه بجميع الطرق المشروعة. ومن أفضل أنواع العبادة هي:

    1. الصلاة: تعتبر الصلاة من أفضل أشكال العبادة، حيث يتواصل المؤمن مع الله ويعبده بتلاوة القرآن والدعاء.

    2. الصوم: يعتبر الصوم من أفضل أعمال العبادة، حيث يمتنع المؤمن عن الطعام والشراب والمشاهدة الخاطئة والأفعال السيئة طوال فترة الصيام.

    3. الزكاة: يعتبر إعطاء الزكاة من أفضل أشكال العبادة، حيث يتم تقديم جزء من الثروة للمحتاجين والفقراء والمساكين.

    4. الحج: يعتبر الحج من أفضل العبادات، حيث يقوم المسلمون بأداء مناسك الحج في مكة المكرمة ويتواصلون مع الله بشكل خاص.

    5. قراءة القرآن: يتعبد المؤمن بقراءة القرآن الكريم وتدبر معانيه والعمل بتعاليمه.

    6. الذكر: يتعبد المؤمن بذكر الله والاستغفار والتسبيح والتهليل.

    تذكر أن العبادة ليست فقط في الأعمال الظاهرة، بل تشمل أيضًا حسن الأخلاق والتعامل الحسن مع الآخرين والإحسان في الأعمال.