ذكري

  • أنواع وسائل منع الحمل

    وسائل منع الحمل هي مجموعة من الوسائل والتقنيات المصممة لمنع الحدوث الغير مرغوب فيه للحمل عند النساء والرجال. تشمل هذه الوسائل عدة خيارات متنوعة تتيح للأفراد السيطرة على تناسلهم وتخطيط أسرهم بشكل فعال وفقاً لظروفهم وتفضيلاتهم الشخصية. من بين هذه الوسائل:

    1. الواقي الذكري (المُعَدِّد):
      يُعتبر الواقي الذكري أحد أكثر وسائل منع الحمل شيوعًا وسهولة في الاستخدام. يتمثل هذا الجهاز المطاطي الرقيق في حاجز يوضع على القضيب لتجنب ملامسة السائل المنوي للمهبِّل، وبالتالي يمنع الحمل. بالإضافة إلى منع الحمل، يحمي الواقي الذكري أيضًا من الأمراض المنقولة جنسيًا (STIs).

    2. الحبوب الفموية (الحبوب اليومية أو الشهرية):
      تُعتبر حبوب منع الحمل الفموية من بين الوسائل الأكثر شيوعًا وفعالية في منع الحمل. تحتوي هذه الحبوب على مجموعة من الهرمونات التي تعمل على تثبيط عملية الإباضة (التبويض)، وبالتالي تقليل احتمالية الحمل. تُستخدم هذه الحبوب بشكل يومي أو شهري وتتطلب وصفة طبية.

    3. اللولب (الحلقة الرحمية):
      اللولب هو جهاز تقني يتم إدخاله في الرحم من خلال عملية جراحية بسيطة. يعمل اللولب على إطلاق الهرمونات أو يكون مغلفًا بالنحاس، ويعمل على تعطيل حركة الحيوانات المنوية وعلى تغير بيئة الرحم، مما يجعله غير صالح لاستقبال البويضة المخصبة. يتمتع اللولب بفعالية عالية ويمكن أن يبقى فعّالًا لعدة سنوات، ولكن يتطلب تركيبه واستخدامه استشارة طبية.

    4. الحقنة الموانع للحمل:
      هي تقنية تتضمن حقنة منشطة بالهرمونات للمرأة كل فترة محددة من الوقت، تمنع الإباضة وتجعل بطانة الرحم أقل استعدادًا لاستقبال البويضة المخصبة.

    5. الموانع الطبيعية:
      تشمل هذه الطرق تتبع دورة الحيض وتحديد فترة التبويض، واستخدام الطرق الطبيعية لتجنب الجماع في فترة الخصوبة.

    6. العزل الجنسي (انسحاب القضيب قبل القذف):
      يعتمد هذا النوع على انسحاب القضيب من المهبل قبل القذف، مع العلم أنه ليس له فعالية عالية كباقي وسائل منع الحمل ولا يحمي من الأمراض المنقولة جنسيًا بشكل كافي.

    تُعتبر هذه الوسائل جزءًا من تشكيلة واسعة من خيارات منع الحمل المتاحة للأفراد، والتي يجب اختيارها بناءً على الاحتياجات الصحية والشخصية لكل فرد. يُوصى دائمًا بالتشاور مع الطبيب أو الخبير الطبي لاختيار الوسيلة الأنسب والأكثر تناسبًا لكل حالة فردية.

    المزيد من المعلومات

    بالطبع، إليك المزيد من المعلومات حول بعض وسائل منع الحمل:

    1. المنشطات الهرمونية البديلة:
      هناك أنواع مختلفة من المنشطات الهرمونية البديلة مثل الباتشات الجلدية والحلقات المهبلية والأشرطة والمستحضرات الهرمونية الأخرى التي يتم استخدامها لتحرير الهرمونات المشابهة لتلك الموجودة في حبوب منع الحمل. تُستخدم هذه الوسائل بانتظام لمنع الحمل وتتمتع بفعالية مشابهة لحبوب منع الحمل الفموية.

    2. العمليات الجراحية التي تعمل على منع الحمل:
      تشمل هذه العمليات الجراحية تعديلات في الجهاز التناسلي للمرأة أو الرجل بهدف منع الحمل بشكل دائم. يشمل ذلك ترتيب أنابيب فالوب للمرأة (تقطيع الأنابيب) أو إجراء الفاصل للرجال (تعليق أو تقطيع قناة الدفع). يُعد هذا الخيار مناسبًا للأزواج الذين يرغبون في التحكم في عدد الأطفال بشكل دائم.

    3. المنتجات الغير هرمونية:
      بعض الوسائل الغير هرمونية تشمل منتجات مثل المنتجات الكيميائية التي تحتوي على مادة النونوكسينول 9، التي تعمل على قتل الحيوانات المنوية، مثل كريمات الرغوة والأقراص والأغشية المهبلية. ومع ذلك، قد تكون هذه الوسائل أقل فعالية وأكثر عرضة للعوارض الجانبية.

    4. التحاليل والتقنيات الحديثة:
      في السنوات الأخيرة، ظهرت تقنيات وتحاليل جديدة تهدف إلى تحسين فعالية وسلامة منع الحمل، مثل تحليل العقيدات الغدية (التحليل الذي يقيس هرمونات العقيدة الغدية لتحديد فترة الخصوبة) وتقنيات الفحص الجيني لتحديد الأسباب الوراثية للعقم والتكنولوجيا المتقدمة لعمليات التحديد المتقدمة.

    5. التوعية والتثقيف:
      تُعتبر التوعية والتثقيف حول خيارات منع الحمل وأساليبها وآثارها الجانبية جزءًا مهمًا من عملية اتخاذ القرار بشأن استخدام الوسائل المناسبة للفرد. يجب على الأفراد أن يتعلموا المزيد حول الخيارات المتاحة لهم ويتحدثوا مع مقدمي الرعاية الصحية لتقديم المشورة والتوجيه اللازمين.

    يجب أن يتم اختيار وسيلة منع الحمل بعناية بناءً على العوامل الشخصية والصحية لكل فرد، ويجب على الأفراد دائمًا مراجعة الطبيب للحصول على المشورة الطبية المناسبة والمتابعة الدورية للحالة الصحية وفعالية الوسيلة المختارة.

  • تقييم أكسيرون لعلاج النقص الهرموني

    الدواء المشار إليه هو “أكسيرون” (Axiron)، والذي يستخدم لعلاج حالات النقص في الهرمونات الذكرية، وتحديدًا لحالات النقص في الجنس الذكري (Hypogonadism) عند الذكور. يتم استخدامه لتعويض نقص هرمون التستوستيرون في الجسم.

    وفقًا لتقييم المريض، يبدو أن أكسيرون يعمل بشكل جيد له. يبلغ العمر 35 عامًا وهذا هو أول علاج استبدال للهرمونات يستخدمه، وبالتالي ليس لديه تجارب سابقة مع العلاجات الأخرى. ينتظر النتائج الأولية لفحص الدم بعد 7 أسابيع من الاستخدام، لكنه يشعر بأنه بدأ يشعر مجددًا بأنه رجل عادي. بدأ مستوياته الأولية من هرمون التستوستيرون عند 140 قبل بدء العلاج، مع فقدان للرغبة الجنسية وتعب وفقدان الاهتمام بالأشياء الممتعة بشكل عام. وبعد 3-5 أيام من بدء استخدام أكسيرون، عادت رغبته الجنسية إلى مستويات مراهقية، واستعاد طاقته الكاملة واهتمامه بالهوايات العادية مرة أخرى. على الرغم من أن عملية التطبيق قد استغرقت بعض الوقت للتعود عليها، إلا أنه بمجرد التعود عليها لم يواجه أي مشاكل. وإلا لكان قد أعطاه تقييمًا عاليًا.