ذكريات مدفونة

  • اطلق النار على القمر: رحلة عاطفية في بلدة ديكلير بولاية أوكلاهوما

    في روايته البارزة “اطلق النار على القمر”، تأخذنا الكاتبة بيلي ليتس في رحلة عاطفية وعميقة إلى قلب بلدة ديكلير بولاية أوكلاهوما، حيث تتشابك الأحداث المرعبة والذكريات المكبوتة في طيات الزمن. يروي الكتاب حادثة قتل مروعة شهدتها المدينة في عام 1972، حيث اختفت جايلين هارجو بشكل مرعب واختفى طفلها نيكي جاك بشكل غامض.

    عندما عُثر على سروال النوم الخاص بالطفل على ضفاف نهر ويلو كريك، اعتقد الجميع أن نيكي جاك لقي حتفه، حتى لو لم يُعثر على جثته. وفيما بعد، بالتحديد بعد مرور نحو ثلاثين عامًا، يعود نيكي جاك فجأة إلى ديكلير. عودته المفاجئة تثير صدمة سكان المدينة وتعيد إلى السطح عواطف وذكريات مدفونة منذ زمن بعيد.

    ما يكتشفه نيكي جاك بين الأشخاص الذين يتذكرون ليلة اختفائه أكثر بكثير مما كان يتوقع، حيث تظهر قطعًا من اللغز تروي قصة أمال تحطمت، وحب يائس، وفعل صادم يترتب عليه عواقب تستنجد بالعدالة والتكفير.

    تتنوع الرواية في تصنيفين أدبيين مثيرين وعميقين هما “الخيال” و”النفسي”. تقدم لنا ليتس أدبًا مميزًا يجمع بين العناصر الروائية والنفسية ببراعة، مما يجعلها تتألق في عالم أدب الجريمة والدراما الشخصية.

    صدرت الرواية تحت علامة نشر وارنر بوكس في يوليو من عام 2004، حيث نجحت في أسر قلوب القراء بقوة السرد وعمق الشخصيات. تقدم لنا بيلي ليتس لحظات من التشويق والتأمل في قلب أحداث لا تنسى، وتجسد ببراعة الجوانب الظلمة والمشرقة للطبيعة البشرية.

    باختصار، “اطلق النار على القمر” ليس مجرد رواية جريمة، بل هو لوحة فنية معقدة تستكشف أغوار العواطف والخيبات، وتترك في نفس القارئ أثرًا عميقًا يستمر طويلاً بعد إغلاق آخر صفحة.