ذكريات فنان

  • قصر الصور: رحلة فنية مع مود برات في عالم الذكريات والتصوير

    “قصر الصور، للمؤلف بول ثيرو، يعد هذا العمل الأدبي بمثابة رحلة فريدة إلى عالم الفن والذكريات، حيث تتناغم الأحداث والشخصيات بأسلوب يختلف عن المألوف. تروي هذه الرواية حكاية مود برات، الأسطورة في عالم التصوير، والتي اشتهرت بتقنياتها المبتكرة وقدرتها الفائقة على كشف الأقنعة عن وجوه أشهر المشاهير والشخصيات المعروفة على مر العصور.

    في عقدها السابع، تظل مود في الضوء العام منذ عقد 1920، حاملة معها محفظة فنية لا تضاهى، تتضمن صورًا حميمة لجيرترود ستاين، همنجواي، وبيكاسو. تتمتع مود بقدرة فريدة على تسليط الضوء على الحياة الداخلية لموضوعاتها، ومع ذلك، تظل هي ذاتها مهووسة بحماية أعماقها، مختبئة وراء أسرارها في “قصر الصور” الذي يتجلى في ذاكرتها.

    مع دخول أحد المحفوظين الشبان للإقامة في منزل مود على ساحل كيب كود، وبدءه في فرز خمسين عامًا من عملها، تجد مود نفسها مضطرة لمواجهة ماضيها والتصالح، في النهاية، مع المأسي التي دفنتها.

    تعد هذه الرواية قصة ملهمة، حيث يتداخل الأفق الفني مع الأحداث الإنسانية، وتعبر عن جماليات لا تُدرك بشكل واضح. تعتبر تجربة قراءة “قصر الصور” لبول ثيرو استكشافًا لا يشوبه الملل، حيث يتجلى العبقرية بشكل لا لبس فيه.”

  • كشكول الرسام: تحفة فنية تستحق جائزة التفاحة الذهبية

    في عام 2015، أبصر النور كتابٌ رائع بعنوان “كشكول الرسام”، وهو من تأليف الفنان الموهوب محي الدين اللباد. يتميز هذا الكتاب بتصميمه الفريد والذي يجعله يشبه كشكولًا تذكاريًا يحتوي على كنوز الفنان وذكرياته الثمينة. يعد الكتاب تحفةً فنية بحد ذاتها، حيث يمثل وسيلة فنية لتجسيد فكرة الاحتفاظ باللحظات الفريدة والتجارب الإبداعية.

    تأتي صفحات هذا الكتاب بعدد 32 صفحة من الإبداع والإلهام، حيث يقدم محي الدين اللباد تجربة فنية استثنائية للقارئ. يتنوع محتوى الكتاب بين الصور الفنية الجميلة والنصوص الملهمة، ويقدم نظرة عميقة إلى عالم الفنان ومصدر إلهامه.

    تصنف هذه الروائع ضمن فئة “الأسرة والطفل”، حيث يمكن للقراء الصغار والكبار الاستمتاع بتجربة فريدة من نوعها. تحت فئة “الأطفال”، يندمج الكتاب بشكل رائع بين الترفيه والتعلم، حيث يقدم للأطفال فرصة لاستكشاف عالم الفن والإبداع بطريقة مشوقة ومسلية.

    تأتي صفحات الكتاب بغلاف ورقي جذاب، يزيد من جاذبيته ويجعله محط أنظار القراء منذ اللحظة الأولى. الناشر، دار الشروق في مصر، قدم دعمًا كبيرًا لهذا الإصدار الفني الرائع.

    منح الكتاب جائزة التفاحة الذهبية، مما يعكس الإعجاب والتقدير الذي ناله من قبل النقاد والجمهور على حد سواء. بالإضافة إلى ذلك، تم ترجمته إلى الفرنسية والهولندية والألمانية، مما أضاف بعدًا دوليًا للشهرة والتأثير الذي حققه.

    باختصار، يعتبر “كشكول الرسام” عملًا فنيًا استثنائيًا يتيح للقراء فرصة استكشاف عالم الفن بطريقة فريدة، ويثري خيالهم بالألوان والأفكار الإبداعية.