ذكريات عسكرية

  • جنرال فرانكس: الجندي الأمريكي – قصة حرب وتحديات ملهمة

    في كتاب “الجندي الأمريكي”، يأخذنا الجنرال تومي فرانكس في رحلة مذهلة عبر حياته المليئة بالتحديات والإنجازات العسكرية. يمثل فرانكس شخصية تجمع بين القوة والخبرة والعقلانية والطاقة والشرف وروح الفكاهة الجيدة، فهو جندي بامتياز وقائد مخلص لقواته ولبلاده.

    يبدأ الكتاب بسرد تفاصيل من طفولته في أوكلاهوما وميدلاند، تكساس، مما يمهد الطريق لحياته العسكرية المليئة بالتضحيات والبطولات. يسترجع الجنرال فرانكس مسيرته العسكرية، بدءًا من فترة بطولية كضابط مدفعية في فيتنام، حيث أصيب ثلاث مرات.

    وصولًا إلى قيادته للقيادة المركزية للقوات الأمريكية من يوليو 2000 حتى يوليو 2003، حيث كتب التاريخ من جديد بفضل قيادته الناجحة للقوات الأمريكية والتحالف إلى النصر في أفغانستان والعراق – المعارك الحاسمة التي شكلت بداية حرب الإرهاب.

    تروي ذكريات الجنرال فرانكس قصة الحرب على الإرهاب من الداخل، حيث يأخذنا إلى مركز العمليات خلال بداية عملية الحرية المستمرة بضعة أسابيع فقط بعد هجمات 11 سبتمبر، ملتقطًا أوقاتها الغامضة والانتصار التاريخي الذي تبعها.

    يسلط الكتاب الضوء على علاقته مع دونالد رامسفيلد، وكيف تحولت التوترات الأولية بشأن وتيرة الحملة إلى تعاون قوي وودي. عندما جذب الرئيس بوش انتباه العالم إلى تهديد العراق، استغل فرانكس اللحظة لتنفيذ رؤيته الجريئة للحرب التخطيطية في عملية حرية العراق.

    يرفض الجنرال استخدام نمط نشر القوات الضخمة المستخدم في عاصفة الصحراء لصالح المرونة والسرعة، ورغم تساؤلات الهيئة الدفاعية، بما في ذلك وزير الخارجية كولن باول، ثبتت رؤيته على الأرض: خلال ثلاثة أسابيع فقط، سقطت بغداد.

    “الجندي الأمريكي” يكشف العديد من الحقائق. يصف فرانكس الدبلوماسية السرية التي ساعدته في تأمين التعاون الدولي للحرب، ويكشف عن دور القادة الأجانب – وعميل مزدوج حاسم يُعرف باسم “أبريل الأحمق” – في أنجح خدعة عسكرية منذ يوم “دي-دي” في عام 1944. يتحدث بصراحة عن نقائص المخابرات التي عرضت حياة جنودنا للخطر، وعن التهديدات المعقولة المتعلقة بالأسلحة الدمار الشامل – بما في ذلك تحذيرات آخر لحظة من قادة عرب – التي أثرت في كل قرار تخطيط.

    يقدم تقييمًا صادقًا للبيروقراطية الواشنطنية “المزعجة والمشتتة”، وتقييمًا صريحًا لنتائج الحرب. ومع ذلك، في النهاية، كما يظهر “الجندي الأمريكي”، تظل معارك أفغانستان والعراق انتصارات بطولية – حروب تحرير فازت فيها قوات بأبطال لا يضاهى شجاعتهم، كما يكتب فرانكس، “بأي شيء في سجلات الحروب”. وقليلون هم الأفراد الذين يتاح لهم فرصة المساهمة بشكل كبير في قصة أمريكا كالجنرال تومي فرانكس، الذي يلتقط في “الجندي الأمريكي” كل ذلك.