ذكرى قبلة

  • ذكرى قبلة: رحلة الحب والشجاعة

    عندما تفتح صفحات رواية “ذكرى قبلة” للكاتبة ساندرا براون، يُشكّل الزمن أرضية مليئة بالمفارقات والذكريات المؤلمة والمثيرة في آنٍ معاً. تأخذنا القصة في رحلة عاطفية مشوّقة تمتزج فيها ألوان الحب والتساؤلات والشجاعة والندم.

    تبدأ القصة عندما تعود شيلي براونينغ، المطلقة حديثًا، إلى الكلية لاستكمال دراستها وتُعيد فتح صفحة ماضٍ مكتوب بقلبٍ متعطّش للإثارة والرومانسية. في أحد أقسام الجامعة، تلتقي بالأستاذ جرانت تشابمان، رجل لا ينسى من ماضيها. قبل عشر سنوات، كانا في علاقة تلميذ وأستاذ، حيث شاركا قُبلة واحدة، لكنها كانت شديدة العمق والحرارة، ولا تزال تخيم على أحلام شيلي حتى الآن.

    بينما يعود جرانت إلى الجامعة ليستأنف مسيرته التدريسية بعد عمله كمساعد بالكونغرس في واشنطن، تتجدّد المشاعر والأسئلة في قلب شيلي. هل هذا ما كانت تتوقّعه في السرّ؟ هل يمكن أن تعيد هذه اللحظات من الماضي معاني الحاضر؟

    ولكن، شيلي ليست واثقة مما تريد حقًا. لكن تهمة مذهلة على وشك أن تُغيّر كل ذلك، وعليها أن تختار بين المخاطر المحتملة أو العيش مليئة بالندم.

    في غمار هذه الرواية، يتشابك الماضي بالحاضر، وتتجلى القوة العاطفية والشجاعة في مواجهة المصير. بين أسطرها، نجد أنفسنا مواجهين للتساؤلات العميقة حول الحب والتضحية والشجاعة في مواجهة القدر.

    تأخذنا ساندرا براون في رحلة مميزة تستحضر فيها كل مفردات العاطفة الإنسانية، وتجسّد لنا في أبهى صورها روح الحب والشجاعة والتفاؤل حتى في أصعب الظروف.

    “ذكرى قبلة”، لا تقتصر فقط على كونها رواية رومانسية، بل هي صورة مميزة للصراعات الداخلية والخيارات الصعبة التي قد يواجهها الإنسان في مواجهة الحياة وما تخبئه من مفاجآت.

    تاريخ نشر الرواية في شهر أبريل من عام 2002 يضيف إلى قيمتها التاريخية، حيث تظل قصة الحب والمصير محور اهتمام القراء عبر العصور.