جغرافية الثروات الطبيعية

  • ما هي أسباب وجود الإقطاعية في بعض الدول؟

    توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى وجود الإقطاعية في بعض الدول، ومنها:

    1. عدم التوازن في التوزيع الجغرافي للثروات الطبيعية مثل النفط والغاز والمعادن.

    2. الحرمان التعليمي والصحي لأحياء الفقر والمناطق النائية، ومن ثم تحديد الوظائف والإنتاجية للبشر في هذا الإطار الضيق.

    3. الفساد والظلم الإداري والقضائي والتجاري في بعض الدول، حيث يبقى القليل في سعودة المزيد.

    4. عصر الاستعمار الذي يرتبط بالظلم التاريخي والاقتصاد والسياسة الراهنين.

    5. الحروب والنزاعات المسلحة والتي تساهم في تدمير البنية التحتية لدول كاملة وتجاوزت في كثير من الأحيان تداعياتها ذلك.

    6. عدم وجود إصلاحات اجتماعية جديدة، التي تعتمد على القطاعين الخاص والحكومي، لتوفر فرص عمل وخدمات وجودة حياة أفضل لجميع المواطنين.

  • كيف يقارن اقتصاد المملكة العربية السعودية بالدول الأخرى في المنطقة؟

    لقد تمكنت المملكة العربية السعودية من تحقيق نمو اقتصادي قوي خلال العقود الأخيرة، وتعتبر واحدة من أكبر اقتصادات الشرق الأوسط والعالم العربي. ولكن يمكن تقسيم دول المنطقة إلى مجموعتين: الجزيرة العربية ودول الخليج العربي، وكلاهما يتميز بتفاوت كبير في حجم الاقتصاد والتوزيع الجغرافي للثروات الطبيعية.

    فيما يلي بعض المؤشرات التي تقارن بين اقتصاد المملكة العربية السعودية ودول المنطقة الأخرى:

    – الناتج المحلي الإجمالي: يعد هذا المؤشر واحدًا من أهم المؤشرات في التقييم الاقتصادي، ويمثل القيمة الإجمالية للسلع والخدمات التي تنتجها دولة. تعد المملكة العربية السعودية أكبر اقتصاد في المنطقة ، حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي للمملكة 793 مليار دولار عام 2019. بينما كان الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي الآخرى، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت وعمان والبحرين بإجمالي 1.6 تريليون دولار.

    – النمو الاقتصادي: يعبر هذا المؤشر عن نسبة تغير الناتج المحلي الإجمالي على مدى فترة زمنية معينة. في الفترة ما بين 2010 و 2019، تمكنت المملكة العربية السعودية من تحقيق نمو اقتصادي متوسط ​​بنسبة 3.6٪، بينما كان متوسط ​​نمو الإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت وعمان والبحرين ٪ 4.8.

    – السكان: يتمتع سكان المملكة العربية السعودية بدخل فردي عالٍ، حيث أنهم يعتبرون من بين الأكثر ثراءً في المنطقة، بمتوسط ​​دخل أفراد يتراوح من 20،000 إلى 30،000 دولار سنويًا. أما بالنسبة لبعض الدول الأخرى في المنطقة، فإن متوسط ​​الدخل السنوي الفردي لسكان الإمارات العربية المتحدة يتراوح بين 60،000 – 70،000 دولار، في حين يكون الدخل السنوي الفردي لسكان قطر أعلى من ذلك بكثير.

    – البطالة: تمثل معدلات البطالة شئًا هامًا في تقييم اقتصادي الدول. يشير معدل البطالة في المملكة العربية السعودية إلى تحسن طفيف خلال السنوات الأخيرة، حيث انخفض المعدل من 12.6٪ في 2013 إلى 5.6٪ في 2019. بينما كان متوسط ​​معدل البطالة في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى في حدود 12% في 2019.

    – معدل التضخم: يشير هذا المؤشر إلى مدى انخفاض قيمة العملة مقابل الأسعار العامة للمنتجات والخدمات. كان معدل التضخم في المملكة العربية السعودية في حدود 1.4٪ في 2019، في حين كان متوسط ​​معدل التضخم في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى في حدود 2٪.

    – المناخ الأعمالي: يشمل هذا المؤشر المتغيرات المؤثرة في قدرة الشركات على الاستثمار والإنتاج في دولة ما. تتباين نتائج المملكة العربية السعودية في هذا الجانب، حيث جاءت في المركز الـ62 على مستوى العالم في تصنيف مؤشر الأداء الاقتصادي لعام 2019، في حين تأتي الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الـ31، بينما تأتي قطر في المرتبة الـ 77، والكويت في المرتبة الـ94، وعمان في المرتبة 105، والبحرين في المرتبة الـ 124.

    يجب الإشارة إلى أنه على الرغم من الفروقات اللافتة في بعض المؤشرات، إلا أن التعاون الاقتصادي والتجاري بين دول المنطقة يظل قويًا وينمو في كثير من الأحيان.

  • ما هي أسباب اختلاف معدلات النزاعات المسلحة في بعض الدول أكثر من الأخرى؟

    هناك العديد من العوامل التي تؤثر في اختلاف معدلات النزاعات المسلحة في بعض الدول أكثر من الأخرى، ومن هذه العوامل:

    1- الاستقرار السياسي: الدول التي تتمتع بالاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي عادةً ما تشهد معدلات أقل من النزاعات المسلحة.

    2- التميز العرقي والديني: الدول التي يوجد فيها تميز عرقي أو ديني يمكن أن تشهد مزيدًا من النزاعات المسلحة بين المجموعات المختلفة.

    3- التوزيع الجغرافي للثروات الطبيعية: توجد بعض الدول التي تحتوي على ثروات طبيعية كبيرة، وقد تؤدي رغبة الجماعات المختلفة في السيطرة على هذه الثروات إلى النزاعات المسلحة.

    4- الاقتصاد والتنمية: الدول التي تعاني من نمو اقتصادي ضعيف وتأخذ وظائف فقيرة للغاية قد تشهد نزاعات مسلحة بسبب عدم الاستجابة لاحتياجات السكان.

    5- المناخ السياسي والتاريخ: الحروب القديمة والحروب الأهلية والنزاعات القومية قد تؤثر على المناخ السياسي وتؤدي إلى النزاعات المسلحة في المستقبل.

    6- الهيمنة الأجنبية: الدول التي تعاني من الهيمنة الأجنبية أو الإضراب الاجتماعي يمكن أن تشهد نزاعات مسلحة في السعي للحصول على الاستقلال والسيادة على حياتهم ومواردهم الطبيعية.