جغرافيا تقنية

  • قمر صناعي 105: مراقبة فضائية متقدمة

    في ضوء المعلومات الغنية والشاملة المتعلقة بهذا القمر الصناعي، الذي يحمل الرقم 105 ويعود تسجيله في سجل الأمم المتحدة للفضاء الخارجي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، يظهر بوضوح الدور الحيوي الذي يلعبه هذا النظام الفضائي في إطار مجال المراقبة الفضائية والاستخبارات الإلكترونية.

    يتبع القمر الصناعي 105 نمطًا محددًا للاستخدام، حيث يخضع لتشغيل واستثمار من قبل المكتب الوطني للاستطلاع (NRO) بالتعاون مع سلاح الجو الأمريكي. يتميز هذا النظام بتوجيه جهوده وامكانياته نحو الاستخبارات الإلكترونية، حيث يتعامل بشكل رئيسي مع جمع وتحليل المعلومات الإلكترونية، ويعمل بنشاط في مجال المراقبة الفضائية للأرض.

    تتمثل مهمة هذا القمر الصناعي في مراقبة الأرض بشكل دقيق وجمع المعلومات الإلكترونية، حيث يتم تصنيفه ضمن فئة مراقبة الأرض في الفضاء الجغرافي (GEO). يستخدم القمر الصناعي تقنيات الاستشعار الإلكتروني لتحقيق أهدافه في جمع المعلومات الإلكترونية وتحليلها بشكل فعّال.

    تصف المعلومات التفصيلية المقدمة أيضًا مدار القمر الصناعي، حيث يتواجد في مدار جغرافي بتمركز طولي قدره -27.95 درجة، ويتحرك في مدار دائري ذو انحراف قليل (Eccentricity) بقيمة 0.00448، مع ميل بسيط يبلغ 5.1 درجة. وبفضل مداره الجغرافي، يظل القمر الصناعي متواجدًا في نفس المكان فوق سطح الأرض، مما يتيح له تحقيق تغطية فعّالة واستمرارية للمناطق المستهدفة.

    يُذكر أيضًا أن القمر الصناعي تم إطلاقه في 27 أغسطس 1994، باستخدام صاروخ Titan IVA من موقع الإطلاق في Cape Canaveral. الشركة المسؤولة عن تصنيعه هي Boeing Satellite Systems، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية هي بلد المقاول الرئيسي لهذا المشروع.

    من خلال هذه البيانات المفصلة، يتضح أن القمر الصناعي 105 يمثل جزءًا أساسيًا من الإمكانيات الفضائية التي تمتلكها الولايات المتحدة للمراقبة والاستخبارات الإلكترونية، ويعكس الابتكار التكنولوجي والقدرات الاستشعارية المتقدمة المستخدمة في هذا المجال.