جشع المؤسسات

  • لامبرير: ملحمة تاريخية وأسطورية في كتاب لورنس نورفولك

    في روايته الرائعة “قاموس لامبرير”، يبدع لورنس نورفولك مزيجًا ساحرًا من القتل والتشويق والتفاصيل التاريخية، مضفيًا بذلك لم يشهده العالم منذ نشر أومبرتو إيكو لروايته “اسم الورد”. تتداخل هذه العناصر في قصة تاريخية ملحمية تجمع بين جشع المؤسسات والانتقام العاطفي، وذلك في خلفية غنية بالأساطير الكلاسيكية.

    في قلب هذه القصة الساحرة تقع ثلاثة أحداث تاريخية غير مترابطة على ما يبدو: مع بزوغ القرن السابع عشر، يشكل مجموعة من المغامرين شركة التجارة الشريفة للتجارة من إنجلترا إلى الهند الشرقية – شركة الهند الشرقية. في الوقت نفسه في فرنسا، تحترق مدينة وتذبح ثلاثين ألف رجل وامرأة وطفل – حصار لا روشيل. وقرابة قرنين لاحقًا تقريبًا، يكتب جون لامبرير قاموسه المشهور في الأساطير الكلاسيكية – قاموس لامبرير. كل هذا حقيقة. وتظهر الخيالات الاستثنائية لنورفولك كيف أدى الحدثان الأوليان إلى الثالث بشكل لا مفر منه.

    تروي القصة بقوة السرد السياسي وبانوراما ديكنزية للمكان والزمان، وتشمل هذه القصة الرائعة رحلات الاكتشاف الكبرى، والمؤامرات المالية الدولية، وعداء قديم بين العائلات يمتد لقرون، والعنصر الأساسي في هذه الأحداث هو الكتابة الهستيرية في قاموس جون لامبرير. ويظهر على مر القصة فريق رائع من العلماء والغرباء، والأرستقراطيين السكارى، والعاهرات والقتلة، والقضاة المتوترين، والقراصنة الثمانينيين، وكل هؤلاء يتم تصويرهم ببراعة عبر ثلاث قارات وعالم الأساطير الكلاسيكية.

    تُعد هذه الرواية ملحمة غنية بالمعلومات، حيث يتناول نورفولك ببراعة شديدة تفاصيل تلك الفترة التاريخية، ممزوجة بروح الخيال والدراما السياسية، مما يمنح القارئ رحلة فريدة وقيمة إلى عالم متنوع من الأحداث والشخصيات. تاريخ النشر في سبتمبر عام 1992 يعكس أهمية هذا العمل الأدبي، والناشر “هارموني” يضيف للقصة لمسة فنية تكمل جمالها.