جسيم ألفا

  • ما الفرق بين أشعة جاما والأشعة السينية وأشعة ألفا؟

    تختلف أشعة جاما والأشعة السينية وأشعة ألفا عن بعضها البعض في بعض النقاط، وهي:

    – الأشعة جاما: هي عبارة عن أشعة إلكترومغناطيسية مرتفعة الطاقة، ينتج عنها انبعاثات نووية. وهي مجموعة من الذرات المتحللة، وتتميز هذه الأشعة بأنها تمكن من اختراق جسم الإنسان وإحداث تأثيرات صحية كبيرة، لذلك يتم استخدامها في الكشف عن الأورام وعلاج الأمراض الخبيثة.

    – الأشعة السينية: هي عبارة عن أشعة إلكترومغناطيسية ذات تردد عالي، يتم إنتاجها مع أشعة كهرمغناطيسية أخرى، مثل الحقول المغناطيسية. وتتميز هذه الأشعة بأنها تسمح بمرورها من خلال بعض المواد، مما يجعلها مناسبة للاستخدام في التصوير الطبي وفي الكشف عن الأورام والأمراض النادرة.

    – أشعة ألفا: هي عبارة عن جزيئات لاذعة ذات شحنة موجبة، تتكون من نواة الهيليوم بالإضافة إلى إلكترونات. وتتميز هذه الأشعة بأنها ذات شدة عالية، ولكنها غير قادرة على اختراق الأشياء الصلبة، وتسبب إصابات جلدية وطفيفة جداً. من الممكن هذه الأشعة أن تكون مصدرًا للطاقة، ولكن هي مثيرة للمخاطر جداً.

  • ما هي الخواص الفيزيائية والكيميائية للبلوتونيوم؟

    البلوتونيوم هو عنصر اصطناعي يصنع بشكل أساسي في المفاعلات النووية. يتميز البلوتونيوم بالخصائص الفيزيائية والكيميائية التالية:

    – الرمز الكيميائي: Pu
    – العدد الذري: 94
    – الوزن الذري: 244
    – الكثافة: 19.84 جم/سم3
    – درجة الانصهار: 640 درجة مئوية
    – درجة الغليان: 3،228 درجة مئوية

    كما أن البلوتونيوم يتفاعل بشكل كيميائي مع العديد من العناصر لإنتاج مركبات مختلفة، ويتميز بخاصية الانحلال الإشعاعي، وهو ينتج إشعاعاً بيتا وجسيمات ألفا. يمكن استخدام البلوتونيوم في صناعة المفاعلات النووية والأسلحة النووية، ولذلك فقد حظي بعناية خاصة في التعامل معه لأنه يعتبر مادة مشعة.