جسيمات معلقة

  • ما هي المرشحات المستخدمة في أدوات السباكة؟

    توجد العديد من المرشحات المستخدمة في أدوات السباكة، منها:

    1- مرشحات المياه: وهي تستخدم لتنقية المياه من الشوائب والأوساخ والرواسب والمواد الطفيلية.

    2- مرشحات الغاز: وتستخدم لإزالة الشوائب والمواد الصلبة والغريبة من الغاز الطبيعي.

    3- مرشحات الهواء: وتستخدم لتنقية الهواء وإزالة الجسيمات المعلقة والروائح الكريهة.

    4- مرشحات الزيت: وتستخدم لإزالة الشوائب والرواسب والمواد الصلبة من الزيوت.

    5- مرشحات البخار: وتستخدم لتنقية بخار الماء من الشوائب والأوساخ والمواد الكيميائية.

  • ما هي الأدوات والمعدات الوقائية المستخدمة في المجال الطبي؟

    تشمل الأدوات والمعدات الوقائية المستخدمة في المجال الطبي:

    1- القناع الطبي: يستخدم لحماية الوجه والأنف والفم من الجسيمات المعلقة في الهواء والأمراض المعدية.

    2- القفازات الطبية: تستخدم لحماية الأيدي من الأمراض المعدية والمواد الكيميائية والمواد الحيوية.

    3- السترات الطبية: تستخدم لحماية الملابس والجسم من الأمراض المعدية والمواد الكيميائية والمواد الحيوية.

    4- النظارات الطبية: تستخدم لحماية العيون من الجسيمات المعلقة في الهواء والأمراض المعدية.

    5- الأقنعة الطبية: تستخدم لحماية الوجه والأنف والفم من الأمراض المعدية والجسيمات المعلقة في الهواء.

    6- المعقمات الطبية: تستخدم لتطهير الأسطح والأدوات الطبية والأيدي والملابس من الجراثيم والأمراض المعدية.

    7- الأدوات الطبية القابلة للتعقيم: تستخدم لعلاج المرضى وتشمل أدوات القياس والتشخيص والعلاج والجراحة.

    8- الجراحة الوقائية: تشمل الأدوات والمعدات اللازمة للجراحة الوقائية مثل الكمامات والسترات والقفازات والنظارات الطبية.

  • ما هي الآثار البيئية لصناعة البترول والغاز وكيف يتم التعامل مع هذه المشكلة؟

    تتركز الآثار البيئية لصناعة البترول والغاز في المجالات التالية:

    1- التأثير على جودة الهواء: ينتج عن صناعة البترول تلويث هواء المنطقة المحيطة بالمصانع، وتشمل ذلك انبعاثات الغازات السامة والجسيمات المعلقة في الهواء.

    2- التأثير على جودة المياه: بسبب حدوث تسربات في أنابيب النقل والتوزيع، يمكن أن يتسبب صناعة البترول في تلوث المياه المحيطة بالمصانع والمناطق المجاورة.

    3- التأثير على الحياة الطبيعية: قد يؤدي تأثير صناعة البترول على الحياة البرية والبحرية إلى تخريب النظام البيئي حول المصانع، ويتمثل ذلك في فقدان المساحات الخضراء والموائل الطبيعية للحيوانات والنباتات.

    للتعامل مع المشكلات البيئية المتعلقة بصناعة البترول والغاز، يتم العمل على تطبيق مجموعة من الإجراءات التي تقلل من الآثار البيئية وتحمي البيئة، وتشمل:

    1- استخدام التكنولوجيا النظيفة في عمليات الإنتاج والتوزيع.

    2- تطبيق إجراءات السلامة والأمان والصحة المهنية بشكل صارم ومستمر لحماية العاملين والبيئة.

    3- تطبيق إجراءات صارمة لمراقبة جودة الهواء وتقليل انبعاثات الغازات السامة.

    4- إدخال تقنيات ضغط البخار للحد من التسربات والتلوث في عمليات الإنتاج والتوزيع.

    5- تقليل استخدام المياه في عمليات الإنتاج والتوزيع، واستخدام مياه الصرف الصناعي في عمليات التبريد والغسيل.

    6- إعادة تأهيل المناطق المتضررة بشكل فعال وفقًا لمعايير البيئة الصارمة.

    7- تعاون المشاركين في الصناعة وأطراف العامة لتشجيع العمل المستدام والمسؤول للحد من التأثيرات البيئية للصناعة.

  • ما هي تأثيرات التلوث على البراكين؟

    لا تُؤثر التلوث المباشر على البراكين لأنها تعتبر ظاهرة طبيعية، ولا يمكن تغييرها أو التحكم فيها، ولكنه يمكن أن يؤثر على البيئة الطبيعية المحيطة بالبراكين، وتشمل التأثيرات:

    1- تلوث الهواء: يتسبب الهواء الملوث بالغازات والجسيمات المعلقة في تلوث الهواء الطبيعي في المناطق المجاورة للبراكين، مما قد يؤدي إلى زيادة معدلات الصرع والربو وأمراض الجهاز التنفسي.

    2- تلوث المياه: قد يؤدي التلوث الناجم عن المواد الكيميائية إلى تلوث المياه الجوفية المجاورة للبراكين، ويؤدي ذلك إلى تغيرات في تركيبة المياه والحياة البحرية.

    3- تأثير على الحياة البرية: يمكن أن يؤثر التلوث على حياة النباتات والحيوانات البرية الموجودة في المناطق المحيطة بالبراكين، مما يؤدي إلى تغيرات في التركيب البيئي في محيط البركان.

    4- تأثير على الصحة العامة: يمكن أن يؤثر التلوث على الصحة العامة للمجتمعات المجاورة للبراكين، ويمكن أن يسبب مشاكل صحية وزيادة في معدلات الإصابة بالأمراض المعدية.

  • ما هي أهم المقاييس المستخدمة في علم الأشنة؟

    1- درجة الحموضة (pH): تعبر عن قدرة المادة المائية على إعطاء أيونات الهيدروجين (H+) وتحدد بدورها الحموضية أو القلوية للمياه.

    2- درجة الصلوحية: تعبر عن مجموع المعادن والأملاح الموجودة في المياه والتي تؤثر على قدرة المياه على التعاون مع الأحياء النباتية والحيوانية.

    3- نسبة الأكسجين المذاب: تُعرف بـDO (Dissolved Oxygen) وتحدد كمية الأوكسجين المذابة وهي مهمة جدا في الحياة الحيوانية والتنفس.

    4- درجة الشفافية: تعبر عن كمية الجسيمات المعلقة في المياه وتحدد كمية الضوء الذي يمر عبر المياه.

    5- درجة الحرارة: تحدد كمية الحرارة الحاصلة في المياه وغالباً ما تُعتبر درجة الحرارة مؤشر للعوامل المؤثرة على النظام البيئي المائي.

  • كيف تعمل الأشجار المثمرة على مكافحة التلوث؟

    تعمل الأشجار المثمرة على مكافحة التلوث بالعديد من الطرق، بما في ذلك:

    1- امتصاص الكربون: تقوم الأشجار بامتصاص الكربون من الجو وتخزينه في الخشب والأوراق والجذور، مما يساهم في الحد من ارتفاع درجات الحرارة وتغير المناخ.

    2- تحسين جودة الهواء: تعمل الأشجار على تصفية الهواء من خلال امتصاص الغازات الضارة والجسيمات المعلقة في الجو، مما يساعد على تحسين جودة الهواء وتقليل التلوث الجوي.

    3- إنتاج الأكسجين: تنتج الأشجار الأكسجين الذي يحتاجه الإنسان والحيوانات للتنفس، مما يساعد في تحسين جودة الهواء والبيئة.

    4- تحسين جودة التربة: تعمل الأشجار على إضافة المواد الغذائية إلى التربة وتحسين تركيبتها، مما يساعد على زيادة إنتاجية الأرض وتحسين جودة الصناعات الزراعية.

    5- تحسين مستويات الضوضاء: تقوم الأشجار بتقليل مستويات الضوضاء الناجمة عن حركة المركبات والصناعات، مما يساعد على تحسين الصحة النفسية والعامة للأفراد.

    6- تعزيز المناظر الطبيعية: تعمل الأشجار المثمرة على تحسين المناظر الطبيعية وجعل البيئة أكثر جاذبية وتناسباً للعيش، مما يساعد على تحسين صحة الأفراد ورفاهيتهم.

  • ما هي الظواهر المتغيرة التي يمكن مشاهدتها في السماء خلال النهار؟

    تتضمن الظواهر المتغيرة التي يمكن مشاهدتها في السماء خلال النهار ما يلي:

    1- الشمس: تعد الشمس الظاهرة الأساسية والأكثر إشراقًا في النهار. وتختلف مواقعها ومظاهرها على مدار السنة.

    2- السحب: يمكن مشاهدة السحب وتغيير أنماطها خلال النهار، وخاصة في فصل الصيف، حيث يمكن أن تكثر السحب المزنية وتحدث العواصف.

    3- الأقمار الصناعية: قد يكون من الممكن مشاهدة الأقمار الصناعية المتحركة في السماء خلال النهار وهي تنتقل وتدور حول الأرض.

    4- الطيور والحيوانات: يمكن رصد الطيور والحيوانات الطائرة في السماء خلال النهار، وخاصة في المناطق الريفية.

    5- الجسيمات المعلقة: قد يتلاعب الغبار والجسيمات الأخرى المعلقة في الجو بلون السماء، مما يؤدي إلى تغير سطوعها وتألقها.

    6- الكواكب والأجرام السماوية: يمكن رؤية بعض الكواكب والأجرام السماوية الأخرى في السماء خلال النهار، في حالات قليلة وفي الأوقات المناسبة.

  • لماذا قد لا يكون النبات أخضر اللون؟

    النبات قد لا يكون أخضر اللون للعديد من الأسباب، منها:

    1- نقص الأملاح المعدنية: يحتاج النبات إلى مجموعة من العناصر الغذائية الأساسية مثل النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم والحديد، إذا كان أي منها ناقصًا، فقد يؤثر على اللون الطبيعي للنبات.

    2- التلوث: يمكن أن يتعرض النبات للتلوث الجوي بسبب الغازات السامة والجسيمات المعلقة في الهواء وهذا يؤثر على صحة النبات ولونه.

    3- العوامل المناخية: بعض النباتات تستجيب لتغييرات درجات الحرارة والكثافة الضوئية بتعديل الألوان، على سبيل المثال، يميل بعض النباتات للون البني في الخريف.

    4- المرض: تؤدي بعض الأمراض الفيروسية والفطرية والجراثيم إلى تغيير لون النبات.

    5- التشوهات الجينية: يمكن أن يؤدي التشوهات الجينية في النبات إلى تغيير لون النبات، مثل الزهرة البيضاء التي تحدث نتيجة انعدام الصبغة اللونية النشطة.