جسيمات النانو

  • ما هي تقنية “النانو الأكسجين المعدني”؟

    تقنية “النانو الأكسجين المعدني” هي تقنية تستخدم في الصناعات الكيميائية والإلكترونية والطبية لتحسين الخواص الفيزيائية والكيميائية للمواد والمركبات، وتعتمد على تحويل المواد إلى صورة نانوية لزيادة سطح التفاعل وتحسين الخصائص الكيميائية والحرارية والإلكترونية والمغناطيسية. وتنتج هذه التقنية جسيمات صغيرة جدًا تسمى جسيمات النانو، وتكون تلك الجسيمات موجودة في حجم بين 1-100 نانومتر، وتستخدم هذه التقنية في مجالات عديدة مثل الطب والبيئة والصناعة.

  • كيف يمكن استخدام تقنية النانو في التنقيب عن المعادن؟

    يمكن استخدام تقنية النانو في التنقيب عن المعادن من خلال إنتاج جسيمات النانو الخاصة بالمعادن، والتي يمكن استخدامها لفصل المعادن من الصخور والأراضي الملوثة بطريقة أكثر كفاءة وفعالية. يمكن أيضًا استخدام النانو تكنولوجيا في تطوير أدوات للكشف عن المواد الكيميائية المختلفة في الأرض وتحديد موقع المعادن بدقة أكبر، كما يمكن أن تساعد تقنية النانو في تحسين عملية التعدين وإعادة تدوير المخلفات وتحويلها إلى مواد قابلة للإعادة استخدام.

  • كيف يمكن استخدام نانو الطبية في علاج الأمراض الصدرية؟

    يمكن استخدام التكنولوجيا النانوية في علاج الأمراض الصدرية بعدة طرق مختلفة، ومنها:

    1- تسليم الدواء بتقنية النانو:

    باستخدام جسيمات النانو، يمكن تسليم الدواء الموجه إلى المكان المراد التأثير عليه داخل الرئة، وهو أمر لا يمكن القيام به باستخدام العلاج التقليدي. على سبيل المثال، إذا كان المرض مرتبطًا بالتهاب الحاجز الرئوي، فيمكن استخدام النانو جسيمات الذهب ودواء الديكساميثازون لتوصيل الدواء عن طريق الجرعة العالية، مما يؤدي إلى تخفيض التركيز الدوائي في دم المريض وبالتالي يخفض من آثار الجانبية للدواء أيضًا.

    2- تطوير أدوية جديدة:

    تمكننا التكنولوجيا النانوية من توسيع نطاق الأدوية المستخدمة في العلاج الصدري، عن طريق تطوير أدوية جديدة أو تعديل الأدوية الحالية باستخدام تقنية النانو. كمثال على ذلك، يمكن تحويل الأدوية الناقصة الذوبان أو المستحلبة إلى نوع من الأدوية النانوية التي يمكن تسليمها بسهولة وفعالية في الرئتين.

    3- رصد الأمراض الصدرية بتقنية النانو:

    يمكن استخدام التقنية النانوية في تطوير جهاز إلكتروني صغير الحجم يعمل بالنانوتكنولوجيا يمكن استخدامه لرصد الأمراض الصدرية، مما يساعد في تشخيص المرض في الوقت المناسب.

    4- تقنية النانو في استنشاق الأدوية:

    تقنية التوصيل النانوي تمكننا من تطوير أجهزة التحكم في التنفس، والتي تستخدم بشكل خاص في المرضى الذين يعانون من الربو أو مشاكل الرئة. ويعمل هذا الجهاز عن طريق تحويل الدواء الموجود في الدخان إلى حجم صغير حتى يتم التحكم به وسيتم استنشاقه سريعًا من قبل المريض.

  • كيف يمكن استخدام النانوتكنولوجيا في علاج الأمراض الصدرية؟

    يمكن استخدام النانوتكنولوجيا في علاج الأمراض الصدرية بالطرق التالية:

    1) تحرير الدواء المستهدف: حيث يمكن تحميل الدواء داخل جزيئات نانوية لتحقيق التحرير المستهدف. وبهذا يمكن للجزيئات النانوية الوصول إلى الجزء المصاب بالرئة بدقة وتوفير الجرعة المناسبة من الدواء التي تتطلبها الحالة المرضية، وتجنب الآثار الجانبية للعلاج على مناطق أخرى من الجسم.

    2) تحسين الاستقرار الفارماكولوجي للدواء: حيث يمكن إنشاء بعض التراكيز العالية من الدواء أو تحسين المدة الزمنية اللازمة لحماية الدواء من التحلل في الدم أو في الجسم.

    3) جسيمات النانو الذاتية: وهي جسيمات نانوية تم تصنيعها على الدواء المضاد للأمراض الصدرية لدمج المضاد الحيوي الكيميائي وبهذا يمكن زيادة الآثار الحيوية للمادة النشطة وتقليل الجرعات المستخدمة.

    4) السرطان النشاط التسلسلي: يمكن استخدام النانوتكنولوجيا لتحقيق نشاط تسلسلي بالتحكم في نسبة الدواء في الدم المتدفق إلى الأوعية الدموية في رئيتك، وهذا يمكن من الحفاظ على نشاط الدواء في الجسم لفترة أطول.

    5) الاكتشاف الحيوي: يمكن استخدام النانوتكنولوجيا في الكشف المبكر عن أمراض الجهاز التنفسي والعلاج الفعال.

  • ما هي تقنيات جمع البيانات في هندسة المياه الجوفية؟

    تتضمن تقنيات جمع البيانات في هندسة المياه الجوفية عدة أساليب، منها:

    1- الحفريات والآبار: وهي أساليب يتم فيها حفر بئر أو حفرة في الأرض لجمع البيانات الجيوفيزيائية أو الهيدرولوجية.

    2- الاستطلاع الجوفي الإلكتروني: وهو استخدام الإشارات الكهرومغناطيسية أو أمواج الصوت لدراسة الخصائص الفيزيائية للتربة والصخور في الأرض.

    3- الراديومتري: وهو استخدام أداة الراديومتر لقياس الإشعاع الناشئ من العناصر النووية في التربة والصخور.

    4- التصوير الجيوفيزيائي: وهو استخدام أدوات الأشعة السينية أو الأشعة الغاما لتحديد تركيز العناصر النووية في التربة والصخور.

    5- استخدام النانوتقنيات: وهي تقنيات حديثة تستخدم لقياس المياه الجوفية بدقة عالية باستخدام جسيمات النانو.

  • ما هي تقنيات الإنتاج الجديدة في صناعة البوليمرات؟

    تقنيات الإنتاج الجديدة في صناعة البوليمرات تشمل:

    1. تقنية البلمرة بالمعاملة الحرارية المباشرة (DHT): تعتمد هذه التقنية على تسخين المواد البلمرية بدرجات حرارة عالية دون استخدام مواد مساعدة أو محفزات. تسمح هذه التقنية بتحقيق تحكم أفضل في هيكل البوليمر وخواصه.

    2. تقنية البلمرة القياسية المعزولة (SIP): تستخدم هذه التقنية تصميمًا معزولًا لوحدة البلمرة، مما يسمح بتحقيق تحكم أفضل في ظروف البلمرة وتوزيع الحرارة وتحسين جودة المنتج.

    3. تقنية البلمرة بالميكروويف: تستخدم هذه التقنية الاهتزازات الميكروويف لتسخين المواد البلمرية بسرعة وفعالية. تتيح هذه التقنية تقليل وقت البلمرة وتوفير الطاقة.

    4. تقنية البلمرة بالنانوجسيمات: تستخدم هذه التقنية جسيمات النانو لتحسين خصائص البوليمرات، مثل قوة الشد والمرونة والمقاومة للحرارة. يتم إضافة النانوجسيمات إلى المواد البلمرية أثناء عملية البلمرة.

    5. تقنية البلمرة بالأشعة فوق البنفسجية (UV): تستخدم هذه التقنية الأشعة فوق البنفسجية لتحفيز عملية البلمرة وتسريعها. تسمح هذه التقنية بتقليل وقت البلمرة وتوفير الطاقة.

    6. تقنية البلمرة بالميكروباتش: تستخدم هذه التقنية الاهتزازات الصوتية عالية التردد لتسخين المواد البلمرية. تتيح هذه التقنية تحقيق توزيع متساوي للحرارة وتحسين جودة المنتج.