جسيمات الحساسية

  • في المعجم الطبي Rhinitis, allergic

    في المعجم الطبي، يُعرَف التهاب الأنف الناتج عن التحسس بأنه “التهاب الأنف الناجم عن التفاعل غير الملائم للجهاز المناعي تجاه مواد معينة، ويظهر هذا التفاعل بشكل عام عند التعرض لمواد حساسية مثل حبوب اللقاح، أو غبار البيت، أو قشر الحيوانات.” يتسم هذا النوع من التهاب الأنف بتجنب عدوى فيروسية أو بكتيرية كمصدر رئيسي للأعراض، بل يكون ناتجًا عن استجابة زائدة من الجهاز المناعي تجاه مواد محددة.

    تشمل أعراض التهاب الأنف الناجم عن التحسس، الذي يُعرَف أيضاً بالرشح اللهاثي، سيلان الأنف، حكة في الأنف والحنجرة، عطس متكرر، واحتقان في الأنف. يمكن أن تكون هذه الأعراض مؤلمة وتعيق الحياة اليومية للأفراد المصابين.

    تتسبب جسيمات الحساسية المسببة لهذا النوع من التهاب الأنف في تفاعل سلسلة من الأحداث في الجهاز المناعي. تتمثل هذه الجسيمات في بروتينات معينة يمكن أن تكون موجودة في حبوب اللقاح أو في غبار الهواء. عندما يتعرض الفرد المصاب بالحساسية لهذه الجسيمات، يقوم جهاز المناعة بإطلاق موجة من التفاعلات الكيميائية، مما يؤدي في النهاية إلى ظهور الأعراض المذكورة سابقًا.

    يعتمد علاج التهاب الأنف الناجم عن التحسس على درجة الحساسية وشدة الأعراض. يتضمن العلاج عادة استخدام مضادات الهيستامين لتخفيف الأعراض، وفي بعض الحالات، يمكن أن يتم استخدام العلاج بالحقن المخصص للتحكم في الحساسية. قد يكون تجنب التعرض للمواد المحفزة للتحسس أو استخدام جهاز تنقية الهواء أيضًا طرقًا فعالة للتحكم في الأعراض.

    يجدر بالذكر أن تشخيص وعلاج التهاب الأنف الناجم عن التحسس يتطلب التعاون مع الطبيب المختص، حيث يقوم بتقييم الأعراض والتاريخ الطبي للفرد لتحديد السبب الدقيق للحساسية ووضع خطة علاجية فعّالة.