جسيمات الإشعاع

  • ما هي جسيمات الإشعاع النووي؟

    جسيمات الإشعاع النووي هي الجسيمات المشحونة أو غير المشحونة التي تنتج عند انحلال الذرات النووية. وتشمل هذه الجسيمات الإلكترونات والبيونات والنيوترونات والفوتونات. وتختلف الخصائص والتأثيرات النووية لكل نوع من هذه الجسيمات، مما يجعلها تتفاعل بشكل مختلف مع المواد الحية والغير حية. وتعتبر جسيمات الإشعاع النووي أحد أنواع الإشعاعات الخطرة التي يتعرض لها الإنسان والبيئة.

  • ما هو تأثير الجسيمات النووية على البيئة؟

    تتأثر البيئة بالجسيمات النووية بشكلٍ سلبيٍ، فهي تُحدث تلوثًا إشعاعيًا، وعندما يتمّ إطلاقها للخارج، فمن الممكن أن تُسبّب آثارًا بيئيةً سلبيةً وكارثية. يمكن لتلوث البيئة بالجسيمات النووية تسريبه إلى المصادر المائية، مثل الأنهار والمحيطات، والتي يشكل مياهها جزءًا هامًا من رعاية النظام الايكولوجي، والتي إذا تأثّرت بالتلوث الإشعاعي فإنه من الممكن أن تؤثر على الحياة البرية والبشرية على حدّ سواء. بالإضافة إلى ذلك، فإن جسيمات الإشعاع قادرة على إتلاف علاقات تفاعل الكائنات الحية وجذب الأجسام المعدنية للمواد المشعة، وهذا الأمر قد يؤثر على نمو النبات والأشجار، وبالتالي قد يؤثر على عملية الصيد والزراعة.

  • ما هي فوائد التصوير التشخيصي للطب النووي؟

    تَعد التصوير التشخيصي بالطب النووي أحد الوسائل الأساسية للتشخيص وتقييم الحالات الطبية العديدة، ويتميّز بمجموعة من الفوائد، ومنها:

    1. الدقة: التصوير التشخيصي بالطب النووي يمتلك دقة عالية في تشخيص الأمراض، وذلك لأنّه يسمح برؤية جسيمات الإشعاع المنبعثة من المواد المشعة المُحقَّقة للتصوير.

    2. الفحص الشامل: يُمكن التصوير بالطب النووي من اكتشاف الأمراض في جميع أجزاء الجسم، خاصةً المناطق الأكثر صعوبة في الوصول إليها.

    3. الكشف المبكر: يعتبر التصوير بالطب النووي أحد الوسائل الفعّالة في الكشف المبكر عن الأمراض وعلاجها.

    4. عدم الاعتماد على الجراحات: يمكن التصوير التشخيصي بالطب النووي من الكشف عن الأورام والأورام الخبيثة بدون حاجتها إلى عمليات جراحية.

    5. تحويل الإشعاعات إلى صور: يتمكن التصوير التشخيصي بالطب النووي من تحويل الإشعاعات إلى صور ملائمة ومفهومة للطبيب ليقوم بتحليلها وتشخيصها.

  • ما هي تطبيقات ميكانيكا الكم في العلوم البيولوجية والعلوم الطبية؟

    تطبيقات ميكانيكا الكم في العلوم البيولوجية والعلوم الطبية تشمل ما يلي:

    1- تحليل التفاعلات الكيميائية في الخلايا والأحياء المجهرية وتطوير علاجات للأمراض الوراثية والسرطان.

    2- دراسة تركيب وتفاعل البروتينات الحيوية والأنزيمات وكذلك التفاعلات بين مكونات الخلايا المختلفة.

    3- تطوير العلاجات الجزيئية للأمراض، مثل تصميم “الدوائر الذكية” التي يتم تفعيلها في جسم المريض عند الحاجة.

    4- البحث في مجال النانو-طبية ، والذي يستند على أساس ميكانيكا الكم لتطوير العلاجات والأدوات الطبية الدقيقة.

    5- محاكاة الأنظمة الحيوية الكبرى مثل المخ والقلب والكلى باستخدام اساليب التمثيل الرياضي المستندة إلى تقنيات ميكانيكا الكم.

    6- البحث عن أساليب جديدة للتشخيص الطبي غير الغازي من خلال استخدام جسيمات الإشعاع والتي تعتمد على خصائص الميكانيكا الكمية.

  • ما هي أنواع الإشعاع في الهندسة النووية؟

    توجد ثلاثة أنواع رئيسية من الإشعاع في الهندسة النووية:

    1- الإشعاع الألفا: وهو عبارة عن جسيمات إيونية مشحونة إيجابيًا يتم إطلاقها من نواة الذرات الثقيلة مثل اليورانيوم والراديوم. يتم تكوين الإشعاع الألفا عندما تتفكك النواة وتصدر جزءًا من جسيمها المكون من بروتونات ونيوترونات.

    2- الإشعاع البيتا: وهو عبارة عن جسيمات إلكترونية تمتلك شحنة سالبة وتكون أخف وزنًا من جسيمات الإشعاع الألفا. وتصدر هذه الجسيمات عندما تتحطم نواة الذرات الثقيلة مثل الكوبالت واليود.

    3- الإشعاع الغاما: وهو عبارة عن أشعة كهرومغناطيسية مشابهة للأشعة الضوئية ولكنها تكون ذات طاقة أعلى بكثير. وتصدر هذه الأشعة عادةً عندما تتحطم جسيمات الإشعاع الألفا والبيتا، ولكنها يمكن أيضًا أن تصدر عندما تحدث تغييرات في نواة العناصر مثل التحلل المشع المنتظم لليود 131.