جسم فلكي فريد

  • Kepler-760 b: جوهرة فلكية فريدة

    في العمق السحيق للفضاء اللامتناهي، نجد أنفسنا أمام إحدى اللآلئ الفلكية الفريدة والتي تحمل اسمها Kepler-760 b. إنها إحدى الكواكب البعيدة والمثيرة للاهتمام التي تعكس جمالية الكون وغموضه. تتميز Kepler-760 b بخصائص فلكية فريدة تجعلها تبرز في سماء الليل كجوهرة نادرة.

    تبلغ المسافة التي تفصل بيننا وبين Kepler-760 b حوالي 2585.0 سنة ضوئية، مما يضفي على هذا الجسم السماوي بُعداً فلكياً يلهم العقول ويثير الفضول. تظهر Kepler-760 b بسطوع نجمي يبلغ 15.181 درجة من المغناطيسية الشمسية، ما يجعلها قطعة لامعة في لوحة الكون.

    تتميز هذه الكوكبة بأنها من نوع “نبتوني المشابه”، مما يعني أن لديها خصائص تشبه تلك التي تمتلكها كوكب نبتون في نظامنا الشمسي. تجربة استكشاف هذا العالم السماوي الرائعة تعود إلى عام 2016، عندما تم اكتشاف Kepler-760 b بواسطة التلسكوبات الفضائية المتقدمة.

    إذا نلقي نظرة على الوزن الفلكي لهذا الكوكب، نجد أن كتلته تعادل 9.59 مرة كتلة الأرض، مما يجعله جسماً فلكياً ذا كتلة هائلة وغامضة تحمل في طياتها أسراراً عن النشأة والتطور في هذا الزمان الفلكي.

    فيما يتعلق بحجمه، يظهر Kepler-760 b بأنه يعادل 0.273 مرة من نصف قطر المشتري، ما يجعله كوكباً يمتاز بأبعاد فلكية تشكل تحدياً للعقول البشرية في فهمها وتفسيرها.

    تتسم مدارات Kepler-760 b بالغموض والجاذبية الفلكية، حيث يبلغ شعاعها المداري حوالي 0.0772 وفترة دورانها الدائري تقدر بحوالي 0.023819301 سنة. يلاحظ أيضاً أنها تتميز بعدم انحراف مدارها (الشذوذ)، حيث يبلغ صفر، مما يجعلها كوكباً يندرج تحت فئة الكواكب ذات المدارات الدائرية.

    على صعيد الاكتشاف، تم رصد Kepler-760 b باستخدام طريقة العبور (Transit)، وهي تقنية تقوم عن طريقها بقياس التغيرات في السطوع النجمي عند مرور الكوكب أمام النجم. هذه الطريقة المتقدمة تتيح للعلماء فهم خصائص وتكوين الكواكب البعيدة بشكل أفضل.

    في الختام، يكمن جمال وغموض Kepler-760 b في تفاصيلها الفلكية الرائعة، مما يثير الفضول والحماس لدى العلماء والمستكشفين لاستكشاف المزيد من أسرار هذا العالم السماوي الفريد في الكون اللامتناهي.