جسم سليم عقل سليم

  • ما هي قصة الآلهة الفينيقية حول الرياضة والألعاب والتسلية؟

    تعتبر الآلهة الفينيقية من بين الحضارات القديمة التي كانت تهتم بالرياضة والألعاب والتسلية. وكان لدى الآلهة الفينيقية أهمية كبيرة في حياة الناس، فقد كان الناس يؤمنون بأن تلك الآلهة كانت تساعدهم في مختلف نواحي الحياة.

    ويعتقد البعض أن الآلهة الفينيقية كان لديها علاقة بالألعاب الأولمبية القديمة، حيث يقول القدماء إن الإله بعل كان يحتفظ بجميع الميداليات الفائزة في الألعاب الأولمبية في معبد الألعاب في مدينة صيدا.

    وخلال الألعاب الرياضية الفينيقية، كان من المعتاد تكريم الآلهة الفينيقية حيث كان هناك مسابقات رياضية خاصة بهذه الآلهة، وكانوا يحرصون على تكريمها بتمثال صغير أو نحت جداري يمثلها.

    وكانت الألعاب الرياضية الفينيقية عبارة عن مجموعة كبيرة من الألعاب المختلفة، وكانت تشمل مسابقات الركض والقفز والرمي. كما كانت هناك مسابقات خاصة بالسباحة والغوص ومسابقات الكرة الطائرة والكرة الجليدية وغيرها من الأنشطة الرياضية.

    ومن الجدير بالذكر أن الآلهة الفينيقية كانت تشجع على ممارسة الرياضة والألعاب والتسلية لأنها كانت تؤمن بأهمية الجسم السليم والعقل السليم، كما كانوا يرون في ذلك وسيلة لتعزيز الروح المعنوية للناس وتحسين صحتهم العامة.