جسم رحمي

  • في المعجم الطبي Partial hysterectomy

    في سياق الطب وفي المعاجم الطبية، يُعرَّف الاستئصال الجزئي للرحم أو ما يُعرف باللغة الطبية بـ “Partial Hysterectomy” على أنه إجراء جراحي يتضمن إزالة جزء معين من الرحم دون إزالته بالكامل. يُعتبر هذا الإجراء من الإجراءات الجراحية التي تتخذ لعدة أسباب طبية، ويشمل عادة إزالة الجسم الرحمي وترك عنق الرحم (cervix) غير متأثر.

    تكون الاستئصالات الجزئية للرحم هامة في علاج بعض الحالات الطبية، مثل الأورام الحميدة (مثل الورم الليفي) أو الأورام الخبيثة التي تكون محصورة في جزء معين من الرحم. يُفضَّل استخدام هذا الإجراء في حالات يكون فيها الاستئصال الكامل للرحم غير ضروري أو غير مبرَّر من الناحية الطبية.

    تتضمن العملية الجراحية للاستئصال الجزئي للرحم تقنيات جراحية متقدمة، مثل الجراحة بمنظار البطن (Laparoscopic Surgery) أو الجراحة بمنظار الروبوت (Robotic Surgery)، حيث يتم الوصول إلى الرحم من خلال فتحات صغيرة في البطن، مما يقلل من فترة النقاهة ويساهم في تسريع عملية الشفاء.

    يتعين على الفرد الذي يخضع للعملية أن يفهم تمامًا التداولات المرتبطة بها، بما في ذلك المخاطر المحتملة والتأثيرات على الصحة العامة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يتم الاستشارة مع الفريق الطبي لتقييم الحالة الصحية واتخاذ القرار المناسب بناءً على حالة المريضة وتوقعاتها.

    في الختام، يمكن القول إن الاستئصال الجزئي للرحم يمثل إجراءً جراحيًا مهمًا يستخدم لعلاج مجموعة من الحالات الصحية المختلفة، ويعكس التقدم المستمر في مجال الجراحة والرعاية الصحية.