جسر حجري

  • لغز ستاغتاون: رعب وغموض

    في قلب بلدة ستاغتاون، التي تكمن وراء جسر حجري قديم، يكمن سر غامض يلفها ويختبئ خلف أبوابها المهترئة وزواياها المظلمة. فرانكي، الشاب الذي نشأ في هذه البلدة الساحرة والمليئة بالغموض، يجد نفسه متورطًا في لغز لا يُفهم، وعالم مظلم لا يُرى إلا بعد عبور تلك الجسر الذي يبدو كالحد الفاصل بين الحقيقة والخيال.

    بلدة ستاغتاون، المخبأة بعيدًا عن أعين العالم، تختزل في جوانبها الملتوية وشوارعها الضيقة أسرارًا لا يستطيع سكانها رؤيتها بوضوح. الناس هنا يعيشون حياتهم اليومية بمحاولة قصارى جهدهم لعدم رؤية تلك الأشياء الغريبة التي تحدث من حولهم. أصوات غامضة تتردد في الهواء، وظلال مريبة تلتصق بأطراف الرؤية، ولكن السكان يتجاهلونها بمهنية مدهشة، كما لو كانت جزءًا من روتين حياتهم.

    تاريخ الأحداث يعود إلى العام 2021، عندما بدأت الأمور تأخذ منحنى غريبًا في ستاغتاون. الرعب يتسلل إلى كل زاوية، والغموض يتسلل إلى قلب البلدة، ويتغلغل في نفوس سكانها. الجسر الحجري القديم، الذي يبدو وكأنه بوابة لعالم موازٍ، يصبح المحور الذي يدفع الشخصيات نحو مصائرهم المظلمة.

    “ستاغتاون”، المانغا التي تتجلى فيها الرعب بشكل استثنائي، تأخذنا في رحلة عبر أبعاد مظلمة للواقع والخيال. فرانكي، الذي يكتشف أن جذوره تتعمق في أسرار البلدة، يجد نفسه محاطًا بأشباح الماضي وكائنات لا تنتمي لهذا العالم.

    في هذه المانغا المذهلة من فئة الرعب، يتجسد الخوف في كل زاوية، والشخصيات تواجه محنًا لا يمكن تصورها. “ستاغتاون” تمزج بين الخيال والواقع ببراعة، وتقدم للقارئ تجربة فريدة من نوعها تنتقل بين أبعاد الرعب والغموض والعوالم الخفية، مما يجعلها ملحمة فنية تخطف الأنفاس وتدفع الحواس إلى أقصى حدودها.