جسر بري

  • من هم أول البشر الذين عاشوا في القارة؟

    لا يستطيع العلماء الإجابة على هذا السؤال بدقة، ولكن الأبحاث الأخيرة تشير إلى أن أول المهاجرين إلى القارة الأمريكية قد يكونون من شمال شرق آسيا ووصلوا إلى القارة عن طريق جسر بري بين سيبريا وألاسكا قبل 15 ألف سنة تقريبًا. ويُعتقد أنهم كانوا يحيون بالقرب من نهر يوكون في كندا. وقد وجدوا آثار لعدة مواقع أثرية تعود إلى هذه الفترة، مثل موقع سانتوني في المكسيك وموقع كلوفيس في نيو مكسيكو.

  • كيف وصل الأستراليون إلى غرب أستراليا؟

    لا يزال هناك تحديد محدد لكيف وصل الأستراليون إلى غرب أستراليا ، ولكن هناك عدة نظريات تفسر كيف وصل البشر إلى القارة الأسترالية بشكل عام.

    تقول إحدى النظريات أن البشر دخلوا أستراليا عبر جسر بري ضخم يبلغ طوله 600 كم يعرف باسم “سهل آسية”، والذي كان موجودًا خلال العصر الجليدي وقادرًا على ربط أستراليا باليابسة الأسيوية. ومن المرجح أن يكون البشر دخلوا أستراليا عبر هذا الجسر البري قبل حوالي 40،000 إلى 60،000 سنة.

    نظريات أخرى تشير إلى أن البشر دخلوا أستراليا عبر قوارب، ولكن لا يوجد أدلة على ذلك قط. كما قد يكون هناك تغطية رطوبة ومحتويات من العصور القديمة لا تزال تنتظر الكشف عنها قرب ساحل المرجان الغربي لأستراليا للكشف عن دلائل تفيد بطريقة دخول الدائرة الآثارية الأولى إلى القارة الأسترالية.

  • هل القارة الأسترالية كانت جزءاً من قارة أخرى في الماضي؟

    نعم، يعتقد العلماء أن القارة الأسترالية كانت جزءاً من قارة جانبية تسمى جزيرة غوندوانا. وعندما تقابلت جزيرة غوندوانا مع الجزء الجنوبي من قارة أمريكا الجنوبية وأفريقيا والهند وأنتارتيكا، تكوّنت قارة جديدة تسمى جنوب أمريكا. وقارة جنوب أمريكا وأستراليا كانت متصلة بجسر بري من الحجم الكبير كان يسمى “تيراسيا”، ولكنها انفصلت وانفصلت أيضًا عن بعضها البعض بفعل الحركات التكتونية في الأرض.