جسد خامل

  • تحت ساعة الساعة: قصة حياة كريستوفر نولان – رحلة استثنائية للإلهام

    “تحت ساعة الساعة: قصة حياة كريستوفر نولان”

    “تحت ساعة الساعة: قصة حياة كريستوفر نولان” هو عنوان يعكس الحكاية الرائعة للكاتب كريستوفر نولان، الذي تعرض للحرمان من الأكسجين لمدة ساعتين عند ولادته، وكاد يفارق الحياة. ومع ذلك، نجا وعاش ليكتب، عند بلوغه الحادية والعشرين، هذه السيرة الذاتية، التي تروي حكاية جوزيف ميهان. إصابات ولادة نولان تركته رباعي الشلل وغير قادر تمامًا على التواصل، لذا لم يشك أحد لسنوات في أن عقله، رغم أنه محاصر في جسد خامل، كان يتوق شوقًا للتعبير عن أفكاره وأفكاره الأعمق ليس فقط لعائلته ولكن للعالم أجمع.

    سواء كان يتصارع مع السلطات من أجل الحق في الالتحاق بمدرسة عادية، أو يخوض أول عطلة “عادية” في حياته، تتميز قصة نولان بشدة مؤثرة، وكثيراً ما تكون مذهلة. يروي نولان انتصاره النهائي بالقدرة النهائية على مشاركة رؤاه وفكره الداخلي مع الآخرين، فكشف عن الكاتب الذي يمتلك ليس فقط مهارات السرد المذهلة ولكن أيضًا الفكر الخلاق. النتيجة هي نص غاية في الجمال، مليء بالوصف القوي ولحظات مؤثرة من الانتصار والحزن والغضب، وفوق كل شيء، الفكاهة المُفرحة.

    “تحت ساعة الساعة: قصة حياة كريستوفر نولان” تندرج تحت تصنيف السير الذاتية والسير الذاتية العامة، وتم نشرها بواسطة دار النشر سانت مارتن في مارس عام 1988. يتناول الكتاب تفاصيل محيرة وممتعة تكشف عن رحلة استثنائية لروح كاتب استطاع التغلب على التحديات الجسدية ليبني عالمًا من الكلمات الملهمة والحكايات المميزة.