جسد الطفل

  • رحلة آرون: القواعد الحميمة لفن الطفولة والفقدان

    في “كتاب القواعد الحميمة”، الذي يعتبر من أبرز أعمال الكاتب الإسرائيلي البارز دافيد جروسمان والذي أُلف بالتعاون مع بيتسي روزنبرج، يقدم لنا جروسمان رحلة مؤثرة ومليئة بالعاطفة في عالم الطفولة والفقدان. إنه الكاتب الذي أظهر نفسه كفنان ماهر في استكشاف الحياة الداخلية للطفل من خلال روايته المحلَّلة دولياً “انظر تحت: الحب”. والآن، في أكثر رواياته مؤثرًا وسهلة الوصول، يروي لنا قصة أعظم مأساة عالمية، وهي فقدان عالم الطفولة.

    في سن الاثني عشر، يكون آرون كلاينفيلد هو قائد الأولاد في حيه بالقدس، يلهمهم في خيالهم وصنع ألعابهم ومغامراتهم. ولكن مع تقدم أصدقائه في النمو وتغيير أصواتهم إلى شكل غريب عليه، يظل آرون محبوسًا لثلاث سنوات طويلة في جسد الطفل. وفي حين تتجه إسرائيل نحو حرب الأيام الستة، وبينما تتغير أصوات أصدقائه وتصبح غريبة عليه، يعيش آرون في جسده الطفولي كما لو كان في كابوس. مثل جاسوس في أرض العدو، يتعلم فك شفرات الجنسانية والرغبة الداخلية، ليفهم بيروقراطية الجسد البشري العنيدة. يتمزج بين الطفولة والرشد، بين النقاء والمحظور، حيث يشبه بركانًا من المشاعر والاندفاعات. ولكن، على غرار بطله هوديني، يكافح آرون للهروب من فخ النضج.

    “كتاب القواعد الحميمة” يدور حول علم الطفولة، الذي يحوّل الوحدة والخوف إلى خلق، وحول النضال للظهور كفنان. فهو عمل فكاهي، مؤلم، وعاطفي، يشكل عمقًا وجمالًا هائلين. يقدم لنا جروسمان عملاً ينبض بالحياة، يتناول مواضيع الطفولة والفقدان بطريقة فريدة وقيمة. الرواية تندرج تحت فئة الأدب الروائي الأدبي، وقد نُشرت عام 1994 عن دار Farrar Straus & Giroux في شهر أغسطس، لتظل خالدة كشاهد على مهارة جروسمان في تقديم رحلات فريدة وعميقة في عوالم الإنسانية.