جستينيان الأول

  • ما هي الدورات التي حضرها أبو زيد الإدريسي في علم العمارة في عصره؟

    أبو زيد الإدريسي كان مهندسًا معماريًا وجغرافيًا من العصور الوسطى. قام بدراسة العمارة والجغرافيا في بلاده المغرب وسافر إلى العديد من البلدان الأخرى لمتابعة تعليمه.

    من أبرز الدورات التي حضرها أبو زيد الإدريسي في علم العمارة في عصره:

    1. درس في مدرسة فاس القروية في المغرب.

    2. سافر إلى الأندلس ودرس في جامعة قرطبة.

    3. زار مدينة طليطلة في تونس ودرس في جامعة الزيتونة.

    4. سافر إلى مصر ودرس في الأزهر.

    5. تعلم من العلماء والمهندسين المعماريين البارزين في العصور الوسطى مثل الإمبراطور الروماني جوستينيان الأول والفنان العراقي الشهير الفرابيزيو.

    بفضل هذه الدورات والتعليم الشامل الذي حصل عليه، أصبح أبو زيد الإدريسي واحدًا من أبرز المهندسين المعماريين في عصره وواحدًا من أهم المساهمين في تطور فن العمارة في المغرب والعالم الإسلامي.

  • ما هو تراث الثقافة البيزنطية؟

    تراث الثقافة البيزنطية (أو الإمبراطورية البيزنطية) يشمل عدداً من المجالات والفنون، ويعد من أهم المراحل في تاريخ الحضارة الغربية، ويمكن تلخيص بعض أهم أبرز التصنيفات كالتالي:

    1- الفنون التشكيلية والمعمارية: من المعالم الشهيرة للثقافة البيزنطية، بازيليك هجيا صوفيا، وقصر توب كابي، وكاتدرائية القديس بطرس، وكنيسة القيامة.

    2- الأدب: حافظت الإمبراطورية البيزنطية على التقاليد الأدبية اليونانية، وتميز بالسهولة في التعبير واستخدام اللغة اليونانية البسيطة وحرفياً المستوحاة من المجتمع.

    3- الفلسفة: شهدت الفلسفة في الإمبراطورية البيزنطية، تطورًا شديداً خصوصاً أثناء حكم الإمبراطور جوستينيان، وانعكس ذلك بظهور أحد أشهر الفلاسفة البيزنطيين الإمبراطورية البيزنطية بروكلوس.

    4- العلوم: تميزت الإمبراطورية البيزنطية بنهضة علمية أيضاً، وكان لها دور كبير في انتشار المعرفة العلمية إلى الغرب الأوروبي -وخلال مثل هذا التحول، ظهرت أهم العلماء المسلمين مثل الخوارزمي.

    وبالإضافة إلى ذلك، كانت الحرفية في الصناعة النسيجية للإمبراطورية البيزنطية ذات تأثير كبير، حيث إنتاج الأقمشة الشهيرة والأثاث والنحت على مر العصور.

  • ما الأحداث التاريخية التي وقعت في 13 يناير؟

    – في 13 يناير 532، قام الإمبراطور البيزنطي جستينيان الأول بإعادة بناء كنيسة القيامة في القدس بعد أن دمرتها الفرس في العام 614.
    – في 13 يناير 1898، انتهت حرب الاستعمار الإسبانية الأمريكية بتوقيع معاهدة باريس والتي أسفرت عن تسليم الفلبين وجزء من جزيرة جوام إلى الولايات المتحدة.
    – في 13 يناير 1935، توفي المخترع الأمريكي فيلو فارنزوورث الذي اخترع المُكيّف الحديث.
    – في 13 يناير 1957، تم رفع حصار القوات البريطانية عن مصرف “بنك ليبرية” في تريبولي بعد 5 أشهر من الحصار.
    – في 13 يناير 1982، وقعت مذبحة حرم الإسكندرية بمصر والتي راح ضحيتها 7 مدنيين وجرح أكثر من 20.
    – في 13 يناير 2012، علقت الحكومة الأمريكية على مشروع قانون “sopa” الذي يهدف إلى مكافحة القرصنة الإلكترونية والذي أثار جدلاً واسعاً على الإنترنت.

  • ما هي الروايات التاريخية في الأدب البيزنطي؟

    الأدب البيزنطي تميز بوجود روايات تاريخية تغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات، منها:

    1. “تاريخ” بروكوبيوس: يروي هذا الكتاب تاريخ الإمبراطورية البيزنطية منذ فترة حكم الإمبراطور جوستنيان الأول وحتى زوال الإمبراطورية.

    2. “تاريخ الدولة الرومانية” لأغاثيا: يروي هذا الكتاب تاريخ الإمبراطورية البيزنطية خلال الفترة التي تلت سقوط الإمبراطورية الغربية.

    3. “تحفة الملوك” للمؤرخ ابراهام بن زرقش: يروي هذا الكتاب تاريخ مملكة الصرب في القرن الثامن عشر.

    4. “تاريخ المؤرخون” للمؤرخ ميخائيل سيمونوس: يروي هذا الكتاب تاريخ البلقان والجزيرة الإيطالية خلال الفترة التي تلت سقوط الإمبراطورية الغربية.

    5. “تاريخ العالم” للمؤرخ جون الدكتور: يروي هذا الكتاب تاريخ العالم منذ بداية الخلق وحتى العصر الإمبراطوري الروماني.