الكتب التي شكلت التاريخ

  • أسرتني التاريخ: رحلة جون تولاند في القرن العشرين

    “أسرتني التاريخ: رؤية رجل واحد لقرننا المضطرب”

    يقدم لنا الكتاب “أسرتني التاريخ: رؤية رجل واحد لقرننا المضطرب” للكاتب جون تولاند نافذة فريدة إلى أحداث القرن العشرين الهائلة. في هذا السيرة الذاتية، يفتح تولاند، الحاصل على جائزة بوليتزر (عن كتابه “Infamy: The Rising Sun”)، عن عمر يناهز 84 عامًا، أبواب ذكرياته وتجاربه التي شكلت رؤيته الفريدة للتاريخ.

    تبدأ رحلة تولاند بتقديم نفسه بكل صراحة، حيث يقول: “كنت، بمفهوم العالم، فاشلًا حتى بلغت الثانية والأربعين من عمري”. ولكن بشكل ملفت للانتباه، يتابع: “ولكنني لم أعتبر نفسي فاشلًا؛ فقد تعلمت من كل خطأ قدر استطاعتي”. هذه البداية المتواضعة تكشف الطريقة التي نظر بها تولاند إلى الفشل وكيف أثر عليها في بناء رؤيته الفريدة.

    الكتاب يسلط الضوء على إنجازات تولاند الرائعة في مجال تاريخ القرن العشرين، حيث نجح في الوصول إلى جوانب حيوية من الأحداث والشخصيات البارزة، مثل مقابلة الإمبراطور الياباني، والتواصل مع دائرة هتلر الداخلية، والتفاوض مع جهات اتصال سرية صينية بشأن حروب كوريا وفيتنام. يكشف تولاند كيف استطاع التفوق على الصعوبات واستغلال الفرص لالتقاط جوانب أساسية من تلك الفترة الزمنية المحورية.

    من الملفت للنظر أيضًا أن تولاند يعزو نجاحه في التعريف بالتاريخ إلى تجربته السابقة في كتابة المسرحيات، مما أضفى على سرده للأحداث التاريخية طابعًا دراميًا سهل القراءة والفهم.

    يتناول الكتاب أيضًا الفئة التي يندرج تحتها، حيث يُصنف تحت فئة السير الذاتية والتاريخية. يتناول تفاصيل نشره، حيث صدر في يونيو من عام 1997 عن دار نشر St Martins Pr.

    باختصار، يقدم كتاب “أسرتني التاريخ: رؤية رجل واحد لقرننا المضطرب” للقارئ رحلة مثيرة وفريدة من نوعها إلى عقل وروح كاتب استثنائي، يستند إلى خبرته ورؤيته الشخصية ليخترق أعماق الزمن ويسترسل في تسليط الضوء على لحظات تاريخية حاسمة.