كتب أجنبية

قصة انتصار ومغفرة: رجل يُدعى ديف

“رجل يُدعى ديف: قصة انتصار ومغفرة”، كتاب يحمل في طياته قصة ملهمة ومؤثرة للمؤلف ديفيد بيلزر، والذي حقق نجاحاً باهراً ببيع أكثر من مليون نسخة، ويعتبر الجزء الختامي من ثلاثية ملهمة تشتهر بتاريخها الحافل بالإثارة والتحفيز، بدءاً من “طفل يُدعى “هو”” وصولاً إلى “الفتى المفقود”. تتمحور قصة ديف حول معاناة لا تصدق وروح قوية تتحدى الصعاب، حيث كانت هذه الكلمات التي نطق بها ديف بيلزر إلى والدته بمثابة إعلان استقلال، مؤكداً أنه سيحقق شيئاً عظيماً في حياته رغم كل المحن التي عاشها. فقد عانى ديف من تعذيب بشع من قبل والدته، التي لم تتردد في تجاوز كل حدود الإنسانية، حيث حرمته من الطعام والملابس، وعذبته بكل الوسائل الممكنة، ولم تكتفي بذلك بل قالت له بأنها يمكنها قتله في أي لحظة، وكادت أن تفعل ذلك بالفعل. إن قصة ديف بيلزر لاقت استحساناً واسعاً من قبل أكثر من مليوني قارئ حول العالم، حيث عرفوا من خلالها كيف استطاع ديف أن يروي قصته الشجاعة بكل جرأة. ومع هذا الإحساس السخي بالروح، يدعو ديف بيلزر القراء إلى رحلته الشخصية، ليكتشفوا كيف تحولت العار إلى فخر، وكيف تحول الرفض إلى قبول. تمتزج في هذا الكتاب قوة الإرادة والقدرة على التحمل والصمود في وجه الصعاب، مما يجعله ليس مجرد قصة عن العنف الأسري والتعذيب، بل قصة عن البحث عن القوة الداخلية والشفاء والمغفرة، وعن كيفية تحول الألم إلى نجاح ونجاة. يتناول الكتاب موضوعات عديدة في إطار العلاقات الأسرية والعنف والتحمل، ويسلط الضوء على قصة فردية تحمل في طياتها دروساً وعبراً تستحق التأمل والتأمل. يصنف هذا الكتاب ضمن فئة العلاقات الأسرية والعنف والمشاكل الاجتماعية، وهو إصدار من دار Plume صدر في شهر سبتمبر من عام 2000.

زر الذهاب إلى الأعلى

هذا المحتوى محمي من النسخ لمشاركته يرجى استعمال أزرار المشاركة السريعة أو تسخ الرابط !!